Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

خطة محكمة تحمي بشرتك في الأجواء الباردة

خطة محكمة تحمي بشرتك في الأجواء الباردة

ظروف الجو البارد القاسية أسوأ تحدٍ يمكن أن يواجه بشرتك على الإطلاق، فدرجات الحرارة شديدة البرودة تقيّد وتعيق دوران الدم إلى البشرة ومن ثم تبدو شاحبة وعديمة الحيوية. أيضاً هذه الظروف تجعل قوام أو نسيج بشرتك خشن الملمس وغالباً ما يكون كئيباً.

ناهيك عن غطاء الحماية الحمضي الموجود تحت الجلد فهو أيضاً  سينخفض حيث يقل نشاط وفاعلية الغدد في الطقس البارد، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ الرياح الباردة والأجواء الجافة تسحب الرطوبة من البشرة. وإذا كنت فوق سن الثلاثين فمستويات رطوبة البشرة تنخفض في هذا العمر طبيعياً، ومن ثم تصبح أكثر عرضة للضرر من التأثيرات البيئية المعاكسة.

كما أن تأثيرات الجو البارد على بشرتك تكون أسوأ بواقع 14 ضعفاً عندما يكون الهواء جافاً أيضاً وأسوأ بواقع عشرة أضعاف في الرياح العاتية.

وإن كنت من هواة التزحلق على الجليد فذلك يجعل وجهك يواجه أوقاتاً أصعب، ففي المرتفعات العالية يزيد نقص الأكسجين حساسية الجلد للبرد وتتسبب أشعة الشمس فوق البنفسجية في إزالة الرطوبة من الجلد وجعله يدخل في طور الشيخوخة.لذلك لا بد أن تستعدي تماماً لحماية بشرتك في هذه الأجواء

خطة عمل للتغلب على تأثيرات أجواء البرد الشديد

* لو كنت بصدد غسل وجهك فعليك أن تفعلي ذلك قبل نصف ساعة على الأقل من الخروج من المبنى الذي تتواجدين فيه، سواء كان ذلك المبنى هو البيت أوغيره. هذا من شأنه إعطاء بشرتك فرصة لتجف تماماً، فلو كان وجهك رطباً بشكل طفيف، سيكون للرياح عليه تأثير جاف بشكل أكبر .

* قومي بوضع مرطب أغنى.

* ضعي كريماً ليلياً لتعويض الرطوبة المفقودة من البشرة نهاراً.

* لو كانت بشرتك مستمرة في التقشر فتجنبي منتجات الفرك بالحك، استعملي مقشر بشرة لطيفاً جداً.

* لا تنسي الاعتناء بيديك وأظافرك أيضاً لأن الجلد هنا يمكن أن يعاني في الجو البارد.

* دائماً استعملي بلسمات شفاه شمعية لأن الشفتين أكثر عرضة للتجرد من الرطوبة بشكل خاص.

* أضيفي الزيوت وأنواع الجل المرطبة إلى مياه استحمامك بالمغطس (البانيو) واستعملي لوشن الجسم كل يوم.

* لا تدخلي من جو شديد البرودة والتجمد إلى جو تقومين فيه بـ”تحميص” نفسك مباشرة أمام نارحارة لئلا تتسببي في تجفيف جلدك بشكل زائد، أيضاً التباين السريع في درجة الحرارة يمكن أن يتسبب في تكسر الأوعية الدموية، ما يؤدي إلى ظهور خيوط وريدية حمراء.

* إن كنت تتزحلقين على جبال الجليد أو في شوارع المدن والبلدات التي يغطيها الثلج في طقس مشمس لكنه بارد فعليك بوضع لوشنات للحماية على مناطق الجلد المكشوفة. ففي الطقس البارد قد لا تحذرين حرارة الشمس على وجهك وما يمكن أن يسببه ذلك من حروق على الجلد. وفي حال وجود جليد فإنه سيعكس أشعة الشمس ما يزيد تأثير الضرر، هنا أنت بحاجة إلى منتجات حماية من ضرر الشمس لو كنت بصدد الخروج في درجات حرارة دون الصفر مئوية. المنتجات الأخرى تحتوي على نسبة أعلى من الماء وربما تتجمد على الجلد وتتسبب في تكسير الأوعية الدموية الدقيقة. قومي باستعمال منتجات مصممة خصيصاً لحماية الجلد في ظروف البرد والرياح واستخدمي مستحضرات الوقاية من أذى الشمس على شفتيك، أعيدي وضع منتجات الحماية من أذى الشمس كثيراً خلال النهار.

اخترنا لك