Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الإناث يتألقن بسيارات صغيرة الحجم

الإناث يتألقن بسيارات صغيرة الحجم

بالرغم من انتشار السيارات الكبيرة وشهرتها، إلا أن أيقونات السيارات الأكثر تميزاً، في التاريخ تكون صغيرة الحجم.

ويتميز الأوروبيون واليابانيون بتصميم تلك السيارات، في ظل بحث زبائنهم عن مركبات تحتاج إلى القليل من المساحة والوقود، وهي حسابات قد لا تؤثر كثيراً على المستهلك في الولايات المتحدة أو الشرق الأوسط.

وأشهر المركبات الصغيرة التي انتجتها الإبداعية والحرفية الأوروبية هي سيارات الـ “بيتل” من “فولكسواغن”، والـ “ميني كوبر”، و”فيات 500″، وتأتي سيارات “فيات 500” بألوان مختلفة بحسب اختلاف المواسم، ما يليق بذائقة زبائنها الذين هم في غالبيتهم من الإناث، وبالتالي فإن السيارة تكون في بعض الأحيان طريقة للتعبير عن الشخصية والمكانة الاجتماعية، مما يجعل الكثيرين يذهبون لاختيار السيارات الأكثر فخامة.

وتعتبر سيارات “بيتل” و”ميني كوبر” من الخيارات الأغلى نظراً إلى تعدد الوظائف التي يمكن للزبون الاختيار بينها، مما يتيح التوصّل إلى مركبة ذات أسلوب شخصي يختلف من زبون لآخر.

وهذا لايمنع من اختيار الكثيرين للسيارات الأكبر حجماً، وهي تليق بالرجال أكثر، أو بالأسرة المكونة من أكثر من فرد.

ولقد شهدت إحدى صالات المزادات في ولاية فلوريدا الأمريكية العام الماضي، عرض نموذج نادر لأصغر سيارة في العالم للبيع وهي السيارة “بيل بي50”.

وتعادل هذه السيارة حجم مبرد (ثلاجة) صغير، وهي مصنوعة من الألياف الزجاجية وتزن حوالي 59 كيلوجراماً، ولا تحتاج إلا لمساحة صغيرة للغاية في ساحات انتظار السيارات.

وتبلغ سعة المحرك 49 سنتيمتراً مكعباً وهو كاف لتوليد الطاقة اللازمة لتسيير السيارة “بيل بي 50” ولا يوجد فيها ترس للحركة الخلفية ولا تحتاج إلى ذلك، حيث يوجد مقبض مركب في الخلف يتيح لصاحب السيارة تدويرها حول محورها بيده قبل الانطلاق بها مجدداً.

وتتوقف السرعة القصوى لهذه السيارة على وزن السائق “وما تناوله في وجبة الإفطار” قبل ركوبها.

ويذكر أن السيارة بيل متناهية الصغر ظهرت لأول مرة في معرض الدراجات البخارية في لندن عام 1962 وقد تم إنتاج 50 سيارة فقط من هذ النوع.

اخترنا لك