Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

قريبا سترتدي ملابس ذكية لا تحتاج منك عناء غسلها

ملابس ذكية

يمكنك أن تذهبي بخيالك بعيدا..بل إلى أبعد حد، فلن تتصوري  مدى قدرة التكنولوجيا على منحك ابتكارات مذهلة، قد لا تتوقعين توفيرها لك مستقبلا وفي غضون أعوام قليلة، ففي ظل التطور الكبير الذي طال تكنولوجيات الإلكترونيك والمعلوماتية، يجري التفكير والعمل من أجل اختراع ألبسة ذكية تتصل بالإنترنيت ولديها وظائف مذهلة، لا تقتصر فقط على تغطية الجسد وتدفئته، بل يمكنها أن تعتني بنفسها وتوفر للقماش النظافة المطلوبة والخضوع إلى الكي إذا تطلب الوضع ذلك.

يمكنك اليوم أن تتصوري وجود تنسيق وتواصل بين عالم الأزياء والتكنولوجيا، في ظل ترقب العلماء أن يحصل طفرة في صناعة الملابس، من خلال اللجوء في عملية صنعها إلى القماش الذكي، ويتردد أنه صار بالإمكان تخيل وضع جاكيت أو سروال أو أي قطعة من الألبسة داخل الغسالة، عندها مهمتك تكون قد انتهت، كون هذا الجاكيت مزود برقاقة ذكية، يمكنها مخاطبة الغسالة ومنحها التعليمات اللازمة، لتقوم بعملية غسلها وتحديد درجة حرارة واللون وكمية الصابون، حيث لن تكون أي مخاطرة والنتائج للغسل الجيد سوف تكون مضمونة.

الجدير بالإشارة فإن بعض الشركات المختصة شرعت بالفعل في صناعة ملابس متصلة بالإنترنت، على غرار “Avery Dennison”، التي تتعاون مع متجر أزياء “Rochambeau and Evrthing” لصناعة جاكيت شخصية مزودة برقاقة ذكية.

وبإمكان خيالك أن يذهب إلى أبعد من ذلك، حيث باستطاعة من يرتدي هذه الجاكيت الذكية ولوج النوادي و الحصول على قوائم الطعام الخاصة في المطاعم أو حضور عروض أزياء حصرية، وما إلى غير ذلك من الامتيازات..

وتحضر بعض الشركات العالمية من أجل رصد احتياجات التسوق، لأفراد العائلة وطلب شرائها بناء على سلوك الإنسان الاستهلاكي، حيث يمكن للألبسة أن تتنبأ بها على ضوء ذوق ربة البيت ..فهل يمكن لهذه التكنولوجيا أن تصنع الحذاء الذي يمشي في يوم من الأيام؟

الأوسمة

اخترنا لك