Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

طرق فعالة لتهدئة بكاء طفلك الرضيع

طرق فعالة لتهدئة بكاء طفلك الرضيع

يبكي الآطفال الرضع أحيانًا بلا سبب واضح، خاصة في الشهور الأولى من أعمارهم، فهي وسيلتهم الأولي للتعبير عن احتياجاتهم الجسدية والعاطفية.

فقد يبكي الطفل من الملل أو الجوع، أو لتغيير الحفاضة، أو الرغبة في النوم، أو عند الاستيقاظ، أو أثناء الاستحمام، أو عند ارتداء الملابس، أو عند الشعور بالمغص أو إخراج الغازات، أو عند التبول أو التبرز، أو عند الحاجة للاحتضان والمداعبة من الأسرة، وأسباب أخرى عديدة لكن هناك طرق فعالة جداً ستساعدك على تهدئة بكاء طفلك فكوني معنا…

التربيت على ظهر الطفل برفق

يحتاج طفلك للاحتضان للشعور بالأمان والخفة التي كان يشعر بها داخل رحمك، إذا بدأ طفلك في البكاء، احتضنيه واربتي على ظهره برفق شديد وبحركات ثابتة حتي يهدأ بالتدريج.

النظر في عينيه مباشرة

هذه الحيلة مجربة في الحفاظ على هدوء طفلك، انظري لعينيه مباشرة دون أن تتحركي، يمكنكِ الغناء له أو القراءة أو عمل بعض الأصوات الثابتة الهادئة، سيشعر بالاطمئنان تدريجياً ويبدأ في الهدوء.

عناق طفلك

هل تتخيلين أن طفلك يبكي أحياناً لأنه يريد عناقك والشعور بلمستك واستنشاق رائحتك المألوفة لديه؟ هذه الحيلة تفلح دائماً مع الطفل في تهدئة بكائه ليلًا دون سبب.

التدليك بين عيني الطفل

الحركات الثابتة مثل تدليك جبهة الطفل وبين عينيه، ووراء أذنه، يساعد على تهدئته وشعوره بالاسترخاء ومن ثمّ الهدوء والنوم.

الضوضاء البيضاء

على سبيل المثال قد تجدين طفلك يهدأ عند تشغيل صوت مروحة أو غسالة أو مجفف الشعر بجانبه، أو عند التجول بالسيارة في الشارع، كل هذه الأصوات التي تبدو ظاهرياً مزعجة، تعمل على تهدئة طفلك وربما تهدئتك أنت شخصياً.

معظم الأطفال حديثي الولادة يحبون أن تكون هناك ضوضاء في الخلفية، حتى يستطيعوا النوم  مثل صوت المروحة، فيطمئن الأطفال حين يسمعوا هذا الصوت المألوف والثابت وينامون.

اخترنا لك