Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

في حوار خاص لليقظة… جانجاه عبد المنعم تؤكد من جديد مقتل أختها السندريلا وزواجها من العندليب!

مقتل سعاد حسني

*جانجاه: أريد إثارة قضية مقتل السندريلا كقضية رأي عام لمحاسبة المجرمين.

* وثيقة الزواج حقيقية وهذه هدية زفافهما.

* مسلسل السندريلا كان جزءاً من مخطط قتل سعاد.

أثارت جانجاه عبد المنعم، أخت السندريلا الراحلة سعاد حسني جدلاً كبيراً بما تضمنه كتابها من معلومات ووثائق وصور، من أهمها وثيقة زواجها من العندليب الراحل عبد الحليم حافظ (التي شكّكت عائلة العندليب في صحتها)، إضافة إلى كثير من المعلومات التي تؤكد مقتلها وليس انتحارها كما أشيع عقب وفاتها. والكتاب الذي صدر بعنوان “سعاد، أسرار الجريمة الخفية”، في القاهرة، لم يوزّع خارجها. وقد أجرينا هذا الحوار الخاص مع السيدة جانجاه التي زودتنا بوثيقتي زواج النجمين العرفي، وصورة الهدية الرمزية التي قدمها العريس لعروسه، وهي عبارة عن علبة تحتوي على عقد!

* لنبدأ من زواج سعاد وعبد الحليم، هل كنتِ تحتفظين بوثيقة الزواج، ولماذا لم يكشَف عنها من قبل؟

– كنت مديرة أعمالها ومفتاح خزنتها كان معي، بعد وفاتها، فتحت الخزنة واحتفظت بكل أوراقها ومقتنياتها، ومنها العلبة التي وجدت في داخلها الهدية العقد وقسيمة الزواج، لم أكن لأظهرها لأنها من خصوصياتهما، لكن اقتضت الضرورة وللأمانة وضعها في الكتاب، بسبب ما اكتشفته من أحداث.

* كم استمر هذا الزواج؟

– استمر زواجهما  العرفي ست سنوات، وكانت لقاءاتهما سرّية لم يكن يعلم بها سوى عدد قليل من أصدقائهما ومن أسرتيهما، وكانا سيتممان هذا الزواج رسمياً لكنه لم يتم، لأسباب جعلتني أطرح الموضوع في الكتاب وأنشر قسيمة الزواج.

* لماذا انفصلا؟

– شوّهوا صورتها أمام عبد الحليم فتم الانفصال، هذا الأمر كان جزءاً هاماً من مسلسل التخطيط لقتلها.

* متى كان آخر اتصال مع سعاد قبل مقتلها؟

– اتصلت بها قبل دخولها المصحة، لأن الاتصالات ممنوعة في المستشفى، لكنني كنت أتكلم معها عندما كانت تخرج لتكلم زوجها، وقبل الوفاة اتصلت به وقالت له إنها ستأتي إلى مصر، وكنا نجهز لها سيارتها.

* لماذا لم تسافري معها كونك مديرة أعمالها؟

– منعتني الظروف من السفر لمرافقتها في رحلة علاجها، وفي الكتاب كل التفاصيل المتعلقة بذلك…

عقد زواج سعاد حسني من عبد الحليم حافظ

* أين عائلة الفنانة سعاد حسني الكبيرة من قضية مقتلها: اخوتها وأخواتها، وأختها الفنانة نجاة الصغيرة التي لم تهتم بالقضية كما تهتمين انتِ…؟

– أنا أختها من والدتها، وأنا وأخوتي كنا نعتبرها أمّنا الثانية، لأن والدي توفي صغيراً، و”خير أبلة سعاد من ساسي لراسي” عليّ وعلى كل أخوتي الذين يشاركونني في كل خطواتي لكشف الحقيقة، لكن أنا من يظهر في الإعلام لأنني كنت مديرة أعمالها وعلى علم بكل تفاصيل حياتها . أما بالنسبة إلى نجاة، فهي أختها من والدها، هي أخت أختي، فليتكم تسألونها عن موقفها من مقتل أختها!

* شاهدنا بعض تفاصيل حياتها في مسلسل “السندريلا”…

– هذا المسلسل كان جزءاً من مخطط قتلها مرة جديدة وتشويه صورتها، ومن أنجزه كان اليد اليمنى لمن خطّط لقتلها!

* ماذا تعلمت من أختك سعاد النجمة والإنسانة؟

– عشت معها منذ كان عمري 14 سنة فتزوجت وأنجبت، وبقيت معها، هي لم تكن أختي فقط بل أمي وصديقتي ومعلمتي، كانت إنسانة فوق الوصف بأخلاقها ومبادئها وأدبها وحنانها، لم تشعرنا مرة أنها نجمة كبيرة، كانت بسيطة في حياتها ولم يصبها الغرور. تعلمت منها الكثير، وخصوصاً ألا أتنازل عن الحق، ولن أتنازل عن حقها طوال حياتي.

* أين أصبحت قضية مقتل سعاد حسني قضائياً؟

–  أقفلوا ملف القضية في لندن ففتحته في مصر، وهدفي من إصدار كتاب جريمة مقتلها، إثارة القضية كقضية رأي عام لمحاسبة المجرمين الذين ارتكبوا هذه الجريمة، وكل من تواطأ معهم.

اخترنا لك