تغذية نجوم ومشاهير

أخصائية التغذية العلاجية سمية الإبراهيم

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

أخصائية التغذية العلاجية سمية الإبراهيمسهام صالح التقت أخصائية التغذية العلاجية سمية الإبراهيم  التي حذرت من كثرة تناول اللحوم في رمضان، وبينت أسباب هذا التحذير ضمن حوارنا عن سفرة رمضان والأطباق التي تعودنا أن تحتل موائدنا خلاله دون أن نعرف المفيد والضار، سائرين على سياسة “العادة”.

نبدأ مع تحذيراتك عن كثرة تناول اللحوم فكيف نقي أنفسنا من ذلك؟

اللحم يعتبر من أسوأ أنواع البروتينات، وهو عالي الدهون المشبعة وغني بالكوليسترول بكثرة ومن الممكن  أن تؤدي كثرته إلى بعض أنواع سرطانات المعدة أو القولون والبنكرياس، وكذلك اللحم يؤثر سلبا على القلب ومن يعانى من أمراض القلب، لذا يجب على  مريض القلب ألا يتناول اللحم أكثر من ثلاث مرات بالشهر، بعكس السمك الذي ينصح بتناوله 3 مرات أسبوعيا

وماذا عن الدجاج؟

أقل خطورة من اللحم، ويبقى السمك أفضل منه، خاصة إذا قلي مع الجلد أصبحت نسبة الكوليسترول والدهون المشبعة به عالية، وعلى الرغم من هذا هو أقل ضررا من اللحوم.

ماذا عن تناول البعض “اللحوم” يوميا خاصة في أطباق شهر رمضان مثل”التشريبة”؟

يجب عدم تناول اللحوم يوميا خاصة في طبق التشريبة الموجود على مائدة كل البيوت الكويتية يوميا، ويكون من مكوناته اللحم الذي لو تم تناوله يوميا يضر بالصحة، والمعدل الطبيعي المتفق عليه للإنسان العادي الخالي من الأمراض هو  تناول اللحم من 2 إلى أربع مرات خلال الشهر كله، سواء كان ذلك في شهر رمضان المبارك أو في الأشهر العادية، وأضافت: أخصائيو وأخصائيات التغذية قد  يتهاونون قليلا مع الناس محبي اللحوم ويسمحون  لهم  بتناولها مرتين في الأسبوع، أما تناولها يوميا فقد  يؤدي الى مشاكل صحية كما ذكرت سابقا.

الأكل الصحي

ما هي نصائحك حول الأكل الصحي في شهر رمضان المبارك؟

على الصائم أن يتناول الكثير من الألياف ومن الأطعمة التي تحتوي عليها النخالة والقمح الكامل غير المقشور والحبوب والبذور، كما تعتبر معظم الخضراوات مصدرا جيدا للألياف، مثل البقول الخضراء والبازلاء والملفوف والكوسا، بالإضافة إلى ذلك نعتبر معظم أنواع الفاكهة مصدرا ممتازا للألياف، خاصة الفاكهة المجففة غير المحلاة.

وباستطاعة كل صائم أن يتبع هذه النصائح للتغذية السليمة في رمضان من خلال تقسيم وجباته إلى ثلاث هي الإفطار، الوجبة الخفيفة ومن ثم السحور.

ما المفروض أن تحتوي عليه كل وجبة؟

                      وجبة الإفطار

–       افطر على 3 تمرات تطبيقا للسنة النبوية الشريفة, فالتمر غني بالألياف مما يزيد الشعور بالشبع والطاقة.

–       لتعويض السوائل المفقودة من الجسم نأخذ كوبا من اللبن أو الماء

–       ابدأ بتناول الشوربات العدس، شوفان، خضار لتهيئة المعدة لاستقبال الطعام.

–       اختيار السلطة مع الخضار وقليل من الملح والخل يساعد على عدم الإكثار من الطبق الرئيسي.

–       يفضل أن تكون المقبلات ( السمبوسة والكبة) مطهية بالفرن لتقليل نسبة الدهون.

–       لمنع عسر الهضم تجنب تناول الحلويات قبل وبعد الإفطار.

                الوجبة الخفيفة

وهي التي تعقب فترة الإفطار وتكون بعد ثلاث ساعات تقريبا، ويجب أن نتناول بها الفاكهة بدلا من الحلويات.

–       اختيار الحلويات المصنعة بالألبان قليلة أو خالية الدسم “كريم كراميل، مهلبية، كاسترد”.

–       بالإمكان تناول الحلويات الرمضانية لكن بكميات قليلة”حبتان لقيمات، قطعة قطايف واحدة، كوب صغير كريم كراميل أو مهلبية أو كاسترد.

–       الحرص على شرب الماء على فترات بين الفطور إلى الإمساك لتقليل الشعور بالعطش من 6إلى8 أكواب.

–       التقليل من شرب الكافيين مثل القهوة، شاي، بيبسي، لأنها طاردة للسوائل الضرورية للجسم.

                وجبة السحور

–       لمد الجسم بالطاقة والإحساس بالشبع عليك اختيار:

–       الأطعمة الغنية بالبروتين: اللحوم المشوية, البيض, منتجات الألبان والبقوليات.

–       الأطعمة الغنية بالألياف مثل الحبوب الكاملة “كالخبز الأسمر أو الشوفان، حبوب الإفطار, الفواكه والخضروات”.

–       لتجنب العطش التخفيف من المأكولات المالحة.

–       تفادي الحلويات في السحور فهي تزيد إحساسك بالجوع.

–       لمنع عسر الهضم عليك عدم الإكثار من الأكلات الدسمة في السحور.

أسوأ وجبة

ماذا عن ” الغبقة”؟

هذه أسوأ وجبة نتناولها في رمضان، والمفروض أن تكون الغبقة في النظام الغذائي  الرمضاني هي الوجبة الثانية بعد الإفطار بوقت,  لكن للأسف  أصبحت بفضل ما تحويه الغبقة من حلويات وفطائر مشبعة بالزيوت  وعصائر ملونة بأصباغ ضارة،   هي سبب كل المشاكل الصحية في رمضان،  وهي العدو الأول للصائم لأن كل شيء فيها عالي السعرات الحرارية وبالتالي ننصح بتناول  نوعين أو ثلاثة كحد أقصى من الأنواع المقلية  مثل اللقيمات أو القطايف أما إذا كانت مشوية فهذا يعطي مساحة لزيادة العدد قليلا، ويفضل ألا تكون الغبقة عقب الإفطار مباشرة وإنما عقب صلاة التراويح أو بعد الإفطار بثلاث ساعات، ويجب أن يشرب ماء فيها ولا مشاكل فيما يتعلق بتناول الشاي والقهوة عدا المصابين بالضغط، لذا يفضل التقليل منها.

يشتكي الكثير من الناس من زيادة أوزانهم في رمضان، كيف وماذا نأكل في رمضان حتى لا يزداد الوزن؟

أول شيء وكما ذكرت سابقا  يجب  أن يكون الإفطار صحيا  من خلال احتوائه  على الكثير من الألياف والفواكه وأن نبدأ إفطارنا بتمرتين أو ثلاث مع كوب لبن أو صحن شوربة دافئ فقط،  وخلال فترة راحة 15 دقيقة، فترة صلاة المغرب تكون المعدة قد مهدت للطعام وبعد العودة نبدأ أولا بالسلطة ونبتعد عن البدء بالأرز أو اللحمة حتى لا نشبع منهما، والأهم من هذا كله أن نختار صنفا واحدا ويفضل لمن يرغبون بانقاص وزنهم الابتعاد عن الأرز, كما يعد الهريس والجريش من الأصناف الجيدة في رمضان، إذا طبخت بطريقة سليمة وصحية بعيدا عن الدهون، لأنها إذا طبخت بالطريقة الخطأ تحولت إلى شيء ضار وأضافت: هناك طريقة غذائية مجدية جدا لو اتبعت بالشكل السليم، وتساعد الإنسان على ثبات وزنه وكذلك على عدم اكتساب أي زيادة جديدة خلال شهر رمضان.

وما هي هذه الطريقة الغذائية؟

سفرة رمضان تضم العديد من الأطباق المغرية المتنوعة، وهناك العديد من الأطباق تحتوي على الكربوهيدرات، ومن يحب التنويع ويرغب بالثبات على وزنه المناسب  ولا يزيد وكذلك من يرغب  بخسران الوزن الزائد عليه باتباع نظام الست ملاعق في إفطاره، بمعنى أن يضع في طبقه ملعقتين لا أكثر  من الأطباق الموجودة على السفرة مثل ملعقتين هريش ملعقتين سلطة ملعقتين أرز أو مرق، وبهذا التنوع لا يحرم نفسه من أي طبق ويتذوق كل ما هو موجود أمام عينيه ويشتهيه، وبنفس الوقت يحافظ أو يخسر من وزنه شرط ألا تكون هذه الأطباق مليئة بالزيوت المشبعة أو من المقليات.

 ما هو الطبق المفضل الذي تنصحين به يوميا على سفرة رمضان؟

“التشريبة” شرط أن تكون مصنعة من الدجاج أو الحمص وبعيدة كل البعد عن اللحوم، وتكون بخبز الرقاق الأسمر وقليلة الزيت  ويفضل استخدام الأرز الأسمر  أو البرغل أو الفريكة أو “الكنوا”.

البروتينات والألياف

ما هي “الكنوا” ؟

هي نوع من الحبوب الغنية بالبروتين والألياف يمكن استبدالها بالأرز وتطهى بنفس طريقة طهي الأرز لكنها صحية ومفيدة أكثر.

هل صحيح أن النحفاء يأكلون ببطء أكثر من أصحاب السمنة والأوزان الزائدة؟

ليس بالضرورة، من الممكن أن أصحاب السمنة يأكلون ببطء لكن كمية كبيرة أو أنهم يأكلون بسرعة، عموما تناول الطعام ببطء هو أفضل من الأكل بسرعة، لأن المخ يحتاج إلى فترة زمنية 15 دقيقة حتى تصله إشارة المعدة بالشبع،  والذي يأكل بسرعة خلال الـ 15 دقيقة يكون تناول كميات أكبر من السعرات الحرارية  وهي  أكثر بكثير  من احتياجاته.

هل نوعية الطعام  تؤثر في كيفيه تناوله؟

مهما كانت نوعية الأطعمة سائلة أم جامدة ينصح بتناولها ببطء وعدم الاستعجال خاصة المشروبات، فمن السنة النبوية أن يشرب المرء الماء على ثلاث دفعات وليس دفعة وهذا ما ينطبق على العصائر والمشروبات الأخرى.

الطريقة المثلى

ما هي الطريقة المثلى أثناء الصيام حتى لا نشعر بالعطش أو نعاني من الجفاف؟

هذا العام أتانا رمضان ونحن في جو حار جدا وتمتد فترة الصيام إلى 15 ساعة، ومن المفروض أن تتم الاستعاضة بشرب الماء في فترات ما بعد  الإفطار من خلال توزيع الكمية الموزعة ما بين 8 إلى 10 أكواب من بعد الإفطار بانتظام حتى فترة السحور، مع الحرص بعدم تناول كمية أكبر عند السحور، ومن الاحتياطات لعدم الشعور بالعطش أثناء اليوم تجنب الاطعمة المالحة أو اللحوم المتبلة وأن نعتمد على الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم مثل التمر والموز والمكسرات والخضراوات الورقية الداكنة والشوفان كل هذه النوعيات تقي من العطش أثناء الصوم.

هل هناك نصيحة أثناء الصوم لمن يعاني من بعض الأمراض المزمنة كالسكر وأمراض القلب؟

تأكد المريض من قدرته على الصيام بعد استشارة الطبيب المسؤول عن متابعته، لكي يتم تعديل جرعات الدواء خلال الصيام خاصة من يتناول الأنسولين من مرضى السكر ويجب على مرضى القلب والسكر أيضا الابتعاد عن “المقليات” بأشكالها وألوانها سواء كانت لحوما أو خضار أو فطائر وقطائف وغيرها والتقليل من السكريات “الشيرة” السائلة التي تضاف على كل انواع الحلويات الرمضانية وعدم الاقتراب نهائيا لمرضى السكر من العصائر الرمضانية ولو اضطر ولم يستطع منع نفسه يتناول كمية قليلة مخففة بالماء، ولمرضى القلب الابتعاد عن اللحوم الحمراء والاكثار من الالياف الموجودة في البقوليات والابتعاد عن الملح والإكثار من الخضروات.

نصائح غذائية

هل من نصائح غذائية في شهر رمضان لصالح الصغار؟

إذا كان الصغار وزنهم طبيعيا أو لديهم نقص بالوزن الطبيعي علينا تعويضهم بالسعرات الحرارية المفيدة في فترة الإفطار من خلال تقديم الأطباق الصحية المستخدم بها زيت الزيتون أو الأفوكادو كسلطة وكذلك المكسرات والبيض والحليب الذي يقل شربه في رمضان بالنسبة للصغار وللكبار أيضا.

ماذا عن الرياضة ؟

ضرورية لمن يقدر عليها، وللذي يرغب بإنزال وزنه  عليه أن يمارس الرياضة خلال الساعة التي تسبق الإفطار مباشرة، لأن الكبد يكون استنزف كمية السكر الموجودة  به وأي طاقة يحتاجها لعمل الرياضة ياخذها من الدهون الموجودة في الجسم وبالتالي يبدأ في إنقاص الوزن.

وأهم شيء في الرياضة ان تمارس في مكان مغلق غير حار حتى لا يحدث التعرق وفقدان السوائل.

1 Comment

  • كل النصائح جيدة كل شئ من عند الله تجد بعض الاشخا ص يتناولون الشحوم الاكثر ضررا من اللحوم واجسا مهم كاْنها حد يد فلهدا الانسان يلحقه الضرر النفسي قبل العضوي في هدا العصر يعاني البشر من الضغوطات النفسية مما ادا ثاثيرها علي العضوية

Leave a Comment