Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الإعلامية السعودية سمية السعيد: دخولي الإعلام تحد كبير لي..!

الإعلامية السعودية سمية السعيد

حوار: محمد أبو جيش

مصممة أزياء: شروق المدني

تصوير: نوف هادي

  • كيف بدأت سمية السعيد رحلتها في عالم الإعلام؟

كانت هناك مسابقة في هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودي، وتقدمت لهذه المسابقة ونجحت بها، ولكن كانت صعبة، وكان المتقدمون كثر، وكان هناك نوع من المنافسة القوية من أجل الفوز.

  • هل دخولكِ الإعلام كان حلماً منذ الصغر؟

نعم، ولذلك كان تحديا لي وأفتخر بذلك.

  • ما التحصيل العلمي الذي حصلتِ عليه؟

قبل أن أذكر ما هو اختصاصي العلمي، أود أن أقول إنه ليس بالضرورة أن يكون الإعلامي خريج كلية الإعلام والصحافة، وأما عن اختصاصي، فأنا متخرجة بدرجة بكالوريوس إدارة الأعمال تخصص تسويق في جامعة الملك فيصل.

  • هل عملتِ في قنوات أخرى قبل التلفزيون السعودي؟

لا، لم أعمل أبداً.

“فنون الحياة” 

  • الآن تعملين في القناة السعودية الثقافية كمقدمة برنامج “فنون الحياة”.. ما طبيعة هذا البرنامج؟ وعلام يسلط الضوء؟

هو برنامج ثقافي اجتماعي، موجه نحو كافة فئات المجتمع، بغية تطويرها وتثقيفها، ويسلط الضوء على كافة مجالات الحياة.

  • ما أهم القضايا التي تعالجونها في هذا البرنامج؟

لا يوجد شيء محدد، فهو يعالج كل القضايا والمواضيع المهمة للنهوض بالمجتمع.

  • في السابق كنتِ تقدمين برنامج “صباح الثقافية”.. هل تغير البرنامج أم تغير اسمه إلى “فنون الحياة”؟ 

تغير البرنامج قلباً وقالباً.

تطور دائم

  • كيف ترين الإعلام السعودي الآن؟

الحمد الله الإعلام السعودي تطور، وهو في تطور دائم. وقد يقول البعض كيف وهناك قنوات أكثر مشاهدةً، وأكثر تقدماً من التلفزيون السعودي. وهنا أحكي عن الإعلام الحكومي العربي وليس المؤسسات الإعلامية الخاصة.

  • لماذا لا نرى تسليطاً أكبر على المرأة ودورها في المجتمع؟

بالعكس، هناك تسليط كبير على دور المرأة، ونلاحظ ذلك من خلال قضايانا التي نطرحها، بالإضافة إلى ضيوفنا، فإنني أسعى غالباً أن يكون ضيوفي من النساء، وباعتقادي أن ذلك يسلط الضوء على المرأة من ناحية اهتماماتها ودورها الفعّال في المجتمع.

  • ما دور الإعلام العربي في المجتمع في هذه المرحلة؟

يجب على الإعلام أن يلعب دورا كبيرا في تثقيف المجتمع، وأن يركز على دور الشباب، وأن يعالج قضاياهم وهمومهم، فهم ركيزة وأساس المجتمع العربي، وأن يتفاعل مع دور المرأة ومواكبة نجاحاتها، فهي نصف المجتمع.

ملهم ومشجع

  • من الملهم الحقيقي لسمية في الإعلام.. يعني من الشخص الذي يهتم بكِ ويقدم لكِ النصائح؟

من محيط العائلة أخي الكبير فيصل السعيد، هو فعلاً ملهمي ومشجعي، ودائما يقدم لي النصائح في مجالي، خاصة أنه خريج إعلام، أما من وسط الإعلام وبالأخص داخل محطة التلفزيون فالعلاقة أخوية، كلنا نقدم نصائح لبعض، وكلنا نفرح لنجاح الآخر.

  • إلى أي حد هو هدف سمية السعيد؟

مازلت في بداية المشوار والطريق، ولم أصل بعد، ولا يوجد حد لطموحي.

  • هل تطمحين للعمل في قناة أكثر شهرةً؟

أنا بدأت مع التلفزيون السعودي، فهو من قدمني للناس وأعطاني الفرصة، وأرغب بأن أكسب شهرة من خلاله، والأولوية دائما للقناة التي منحتني فرصة الوجود.

  • هل يمكن أن يقدم الإعلام العربي شيئاً أكثر جديةً للمجتمعات العربية أكثر مما يقدمه اليوم؟

يجب أن يقدم أكثر ولسبب بسيط، أن الحياة في تطور، وكثرة التكنولوجيا تؤدي إلى ارتقاء الإعلام، وبالتالي علينا مواكبة هذا التطور لنقدم ونطرح مواضيع أكثر عمقاً ومنفعة للمجتمع العربي.

  • نرى حراكاً ما بين الإعلام والفن.. هل تسعين لدخول مجال الدراما أم الخطوة مستبعدة في الوقت الحالي؟

في الوقت الحالي لا يوجد شيء من هذا القبيل، ولا أفكر به أبداً.

أطروحة جيدة

  • هناك قنوات سعودية خاصة لديها نسبة مشاهدة كبيرة.. هل تعتقدين بأن التلفزيون السعودي مازال لديه الثقل أو الرؤية في تطوير المجتمع أم أصبح يعتمد على هذه القنوات؟ 

إذا كانت هناك الأطروحة الجيدة والمثيرة فسوف نرى نسبة المشاهدة للتلفزيون تزداد، وهي اليوم نسبة جيدة. أما موضوع الاعتماد على القنوات الخاصة فلا أعتقد أبداً، لأن التلفزيون السعودي هو الأساس، أما أن نقول بأن هذه القنوات مساندة وداعمة فيمكن ذلك.

  • ما الشيء الذي يفتقده التلفزيون السعودي والإعلام العربي بشكل عام؟

لا يوجد شيء يفتقده الإعلام العربي أو السعودي، فالإمكانيات موجودة، ولكن يجب أن نبحث أكثر، ونعمل أكثر، وطبيعة المجتمعات العربية تلعب دورا في هذا المجال.

  • أين تصنفين الإعلام السعودي مقارنة بالإعلام الخليجي؟

مجال المقارنة صعب، فكل إعلام أو قناة ترى وتعالج القضايا من زاوية مختلفة عن الأخرى، ولكن نحن لدينا الإمكانيات، ونطرح كل ما هو مفيد لمجتمعنا ووضعنا جيد ولله الحمد.

الدراما

  • نرى بأن الإعلام العربي طرح قضايا مهمة كالإدمان والإيدز وغيرهما.. ولكن لمَ لا يطرح الحلول وكيفية العلاج من هذه الآفات؟ 

باعتقادي أنه طرح الحل أيضاً، فعندما نرى الإعلام يسلط ويسرد قصة مصاب عانى من هذه الآفات، فهذا حل، كي لا يصاب آخرون بها، وتم طرح مثل هذه القضايا في الدراما. وهناك كثير من الأعمال التي تناولت هذه الآفات وخطورتها وحذرت منها.

  • ما المعاناة التي واجهتكِ في عالم الإعلام؟

ليست معاناة بمعنى الكلمة، ولكنها تحديات وإثبات قدراتي وشخصيتي.

  • ما الخطط المستقبلية لسمية السعيد؟ ما مشاريعها؟

هناك مشاريع كثيرة، وعن قريب إن شاء الله سيتم الإعلان عنها شيئاً فشيئا.

  • ماذا تقولين لقراء مجلة “اليقظة” الكويتية؟ وللجمهور السعودي والعربي؟

شكراً لمتابعتهم، وأتمنى أن أكون ضيفة خفيفة عليهم، وأكون قد منحتهم التفاؤل والأمل بتحقيق أهدافهم وطموحهم بأي شكل من الأشكال، كما أتمنى أن أكون عند حسن ظن جمهوري السعودي والعربي، وتسعدني متابعة الجميع لحلقاتي على القناة الثقافية السعودية، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.

اخترنا لك