النجمة صمود الكندري تعترف

النجمة صمود الكندري  لست بحاجة إلى عمليات تجميل

جمال العدواني التقى النجمة الشابة صمود الكندري وهي تنتظر بفارغ الصبر عرض مسلسلها الرمضاني “توالي الليل” مع النجم سعد الفرج في إستايل وإطلالة جديدة. كما ستحكي عن حياتها الفنية والصعوبات التي تواجهها من بنات جيلها، وكيف استطاعت أن تثبت حالها في الوسط الفني.

 “ماكياج: آلاء دشتي- صالون: آلاء بيوتي-تصوير: يوسف الفيلكاوي”

  • يلاحظ عليك هذه الفترة نشاط وحيوية حيث تنقلاتك بين مواقع التصوير لتصوير أعمالك الرمضانية.. حدثينا عن مشاركتك التلفزيونية لهذا الموسم؟

انتهيت من تصوير المسلسل التلفزيوني”توالي الليل” مع المخرج البحريني علي العلي, فقد أعجبني الدور كثيرا كونه جديدا ولأول مرة أقدمه، حيث يسلط الضوء عن فترة ما بعد الغزو العراقي، والذي شدني أكثر في العمل وقوفي لأول مرة أمام النجم القدير سعد الفرج، فالعمل معه ميزة وإضافة لكل فنان, وأيضا بمشاركة عدد من النجوم نور وحمد العماني وهبة الدري غيرهم, كذلك كان هناك مشروع لتصوير المسلسل التلفزيوني “أبوالملايين” مع النجم القدير عبدالحسين عبدالرضا لكن لم يحصل نصيب, لذلك سأظهر في رمضان من خلال عمل فني واحد.

  • يعني هذا الموسم محظوظة لوقوفك أمام الهرم سعد الفرج في الدراما الكويتية والخليجية؟

لا أخفي عليك سعادتي الغامرة لوقوفي أمام هذا النجم، فالعمل معه متعة وإضافة لأي فنان، فنحن نكتسب منهم الخبرة.

  • العين عليك بعدما لمع اسمك ونجمك بين زميلاتك.. فهل ما زلت تبحثين عن أدوار بهدف الانتشار والنجومية؟

أتصور بعدما قدمت أعمالا نالت إعجاب الجمهور أنني قد وصلت إلى مرحلة ما بعد الانتشار الفني، وبدأت في مرحلة اختيار الأدوار، فلم يعد اليوم أي دور يغريني لكي أقدمه بل أصبحت اختياراتي صعبة نوعا ما بهدف أن أقدم أعمالا فنية مميزة تبقى في ذهن المشاهد, فهاجسي أن أكون اسما صعبا في الدراما حتى لو كان هذا الأمر سيكون لسنوات قادمة, لكن لابد أن أبني اسمي بشكل صحيح.

  • كيف تتميزين عن زميلاتك؟

دائما أحرص على ألا أكرر الأدوار والشخصيات التي أقدمها, إضافة إلى ذلك لو قدمت عملين معا في شهر رمضان أسعى أن تكون الشخصيتان مختلفتين عن بعضهما البعض, كذلك أسعى دائما إلى تقديم أدوار تكون قريبة من الشارع والناس لكي يتفاعلوا معها.

  • مثل ماذا؟

الأدوار الرومانسية قريبة جدا من بنات جيلي، لذلك تجدني أفضل أن أختارها, مع أنني في العام الماضي في مسلسل “أكون أو لا” قدمت شخصية قاسية كنوع من التغيير.

أدوار الشر

  • رغم هدوء طبيعتك إلا أنك تستمتعين بأدوار الشر؟

(تضحك) أعترف لك بأني أميل كثيرا لتقديم أدوار الشر والقسوة، لأنها تمنح الفنان مساحة للإبداع وإبراز موهبته الفنية، وفيها تفاعل كبير من الجمهور معها, لكن الشيء المأخوذ عنها أنها تسبب الكراهية في نفوس الجمهور تجاه من يقدمها، لذلك أميل للأدوار الرومانسية أكثر.

  • أفهم من كلامك أنه بناء على رغبة الجمهور وحتى لا يكرهونك فضلت تقديم أدوار الرومانسية على الشر رغم حبك لها؟

بالفعل، لأن أدوار الشر رغم قوتها وتميزها إلا أن البعض يتفاعل كثيرا مع الشخصية ويصل إلى مرحلة الكراهية والبغضاء، لأنه عاش أبعاد الشخصية، وحتى لا أخسر جمهوري بسبب هذه الأدوار فضلت أن ألعب في خط الناس تحبه وتتفاعل معه بالشكل الصحيح.

  • هل تميلين إلى نوعية أدوار الفتاة المغلوبة على أمرها؟

لا تستهويني مثل هذه الأدوار رغم تفاعل الجمهور معها خاصة أنه يتعاطف معها لأنها قريبة منهم، لكن كما قلت لك تستهويني أدوار الشر لأن فيها أكشن مع أحداث العمل.

  • أمامك خيارات كثيرة في تقديم مختلف الأدوار والشخصيات.. فهل لديك نوعية من الأدوار تودين تقديمها مستقبلا؟

ما زلت في بداية طريقي الفني وأمامي الطريق طويل في تقديم مختلف الأدوار والشخصيات, ففي خاطري أدوار أود أن أقدمها متى ما سنحت لي الفرصة, والشخصيات ترجع أيضا إلى إمكانية الفنان, إضافة إلى مخرج العمل له دور رئيسي وجوهري بفتح مساحة لكي يبدع الفنان في تقديم هذه الشخصية، بل بعض المخرجين يحفزونك لتقديم أفضل ما عندك، بل بعضهم إذا شعر بأن لديك موهبة حقيقية يدعمك لتقديم إبداعاتك الفنية بالشكل الصحيح.

  • مَن مِن المخرجين لن تنسيهم في حياتك الفنية؟

المخرج محمد دحام الشمري منحني الثقة ووقف بجانبي ودعمني، ولن أبالغ لو قلت إنه أظهرني بصورة مغايرة وجديدة, كذلك المخرج علي العلي استايله مختلف عن بقية المخرجين، فأنا لا أنكر بأنه أيضا ساعدني وجعلني أمثل بالعيون، فكل مخرج وطريقته بالتعامل مع الفنانين.

  • هل تعتبرين حالك محظوظة مع المخرجين؟

لا أخفي عليك أكاد أحسد حالي بأني استطعت أن أتعاون مع نخبة من مخرجي الساحة الفنية المحلية والخليجية، وبلا شك جميعهم مبدعون وأظهروني في صورة فنية مميزة، وأنا راضية كل الرضا.

  • طغت الشللية الفنية على سطح الوسط الفني بل أصبحت ظاهرة موجودة وبقوة.. أين أنت من هذه التيارات الفنية أو المجاميع الفنية؟

لست محسوبة لا على شللية أو على تيار فني معين, بل أسعى أن أعمل مع الجميع دون استثناء، بدليل أنني عملت أعمالا متواصلة مع المخرج محمد دحام ومن ثم انتقلت للعمل مع النجمة سعاد العبدالله في أعمالها. وبالمناسبة هذا العام سأغيب عن المشاركة في عملها الجديد، فلم يحصل نصيب أن أكون ضمن أسرة عملها، لكن ستجمعنا إن شاء الله أعمال فنية قادمة, إضافة إلى أنني قدمت عددا من الأعمال الفنية مع المخرج علي العلي.

طقوس

  • هل لك طقوس أو طلبات معينة للمشاركة؟

يعتمد ذلك على النص والشخصية المعروضة علي، إضافة إلى المخرج ومدى تمكنه من أدواته, وأسماء النجوم المشاركين في هذا العمل.

  • هل برأيك النجوم الكبار منحوا الثقة للنجوم الشباب؟

يوجد بعض النجوم الكبار الذين يقفون بجانب الفنانين الشباب ويدعمونهم، بدليل الفنانة سعاد العبدالله لو تلاحظ في أعمالها الأخيرة كثير ما وقفت بجانب الشباب، وساهمت في نجوميتهم, فكل عام توجد مجموعة من الشباب تحاول هي أن تأخذ بيدهم.

  • رغم سطوع نجمك بين زميلاتك الفنانات إلا أن مشاركاتك الخليجية قليلة مقارنة بهن؟

نعم أعترف لك بذلك لأنني لا أحب السفر الذي يستغرق مدة طويلة خارج الكويت، خاصة إذا كان الأمر متعلقا بعمل تصوير لمسلسل ما, ورغم ذلك أنه تعرض علي بين فترة وأخرى أعمال تلفزيونية.

  • هل يعود هذا الأمر لأهلك؟

لا بالعكس أهلي يدعمونني ويشجعونني، لكن كوني طالبة جامعية فدراستي تحول دون السفر الطويل، لذلك تجدني أفضل الأعمال المحلية على المشاركات الخليجية.

  • بعض الممثلات يفضلن أن يستقررن أولا في مجالهن ومن ثم يفكرن بالزواج والارتباط؟

أنا شخصيا أعشق مجال عملي، وأحب أن أوثق حضوري الفني، لكن إذا حصل موضوع خاص عن حياتي ومستقبلي سأضحي بمجالي الفني.

  • من أجل عيون رجل شرقي؟

ليس من أجله بل من أجل أسرتي، فأنا أعشق جو البيت وتكوين أسرة وأولاد كوني فتاة بيتوتية، فالأسرة أهم بكثير من الفن.

  • معقولة يا صمود؟

برأيي من الصعب جدا أن تجد فنانة وأما بنفس الوقت، لا بد أن هناك كفة سترجح عن الأخرى, لأن الفن يأخذ الوقت كله، فمتى ستتفرغ للبيت وتربية الأولاد والأسرة, فالتقصير أمر واحد.

  • في المقابل نجد فنانات متزوجات ولديهن أولاد وناجحات في عملهن الفني؟

يمكن أن تجد ذلك لأنهن يستطعن أن ينسقن ما بين البيت والفن, لكن إذا الأمر رجع لي سأشعر بالتقصير سواء في تجاه البيت أو الفن، فلذلك أفضل أن أركز على شيء واحد.

القفص الذهبي

  • باعتقادك.. متى تدخلين القفص الذهبي؟

كل شيء قسمة ونصيب، ولا أعلم الغيب، لكن من داخلي مستعدة لخوض هذه التجربة، وكل بنت تتمنى أن تكون زوجة وأما.

  • لكن شروطك تعجيزية لزوج المستقبل؟

لا بالعكس، أفضل أن يكون الزوج الذي سأرتبط ملتزما، وأن يكون رجلا بمعنى الكلمة.

  • هل تفكرين في إقامة عرس أسطوري على شكل ألف ليلة وليلة؟

بلا شك، فهي ليلة في العمر، وسوف أعمل أشياء كثيرة ودي أفعلها، لكن في إطار المسموح لي، ولن أفعل الضجة الكبيرة التي تتخيلها في بالك, بل زفافي سيكون خارج إطار الأضواء والشهرة، حيث أفضل أن يكون عائليا أكثر.

* قلت إنك ترين بأن الكوميديا صعبة جدا وليس باستطاعة أي ممثل أو ممثلة أن  يجسدها؟

بالضبط, لأن اليوم من الصعب جدا أن الفنان يستطيع أن يضحك الجمهور خاصة في ظل الظروف الراهنة التي نعيشها في العالم العربي, بل أتصور إذا كان الفنان غير كوميدي وحاول أن يضحك الجمهور ولم يتفاعل معه ستكون برأيي نهايته الفنية.

  • بحكم متابعتك.. أيوجد فنانون كوميديون لم يجيدوا هذا اللون؟

نعم لدينا فنانون أبدعوا في مجال الكوميديا لكن يوجد البعض منهم – من غير ذكر أسماء – سقطوا من عيون الجمهور، لأنهم لم يأتوا بالجديد بل خربوا على مشوارهم الفني.

  • أجرك بدأ يزيد عاما تلو الآخر.. فهل أنت راضية عن أجرك؟

كل الرضا، وحقيقة لا أحد بخس حقي من ناحية الأمور المادية.

  • بعض الفنانات تؤكدن أن الأعمال الخليجية تدلع الفنان أكثر من الأعمال الكويتية خصوصا من ناحية الأجر؟

بصراحة بالنسبة لي أنا أتقاضى أجري كاملا وأنا في الكويت، وليس لي علاقة ببقية الفنانات. وليس هناك فرق بين مشاركتي في الكويت أو الخليج.

* هناك قضية شديدة الخطورة بدأت تطفوا على السطح بحيث بعض الممثلات غير الكويتيات يمثلن الكويت في المهرجانات والأعمال الفنية على أساس أنها نجمة كويتية وقد أحيانا تسيء أكثر ما تشرف.. هل يضايقك كونك فنانة كويتية؟

لا يضايقني هذا الأمر، لكن في شيء لا بد أن نأخذ احتياطنا منه، وهو أن بعض الممثلات غير الكويتيات قد يمثلن الكويت، وبالتالي قد تسيء لسمعة البنت الكويتية، فهذا الأمر يضايق ولا بد ألا نسكت حتى لا يتمادين فيه، لكن حقيقة توجد فنانات غير كويتيات يرفعن الرأس، وحملن سمعة الكويت عاليا في محافل كثيرة في المهرجانات والأعمال الفنية، بل نحن الكويتيات نفتخر بهن ومنهن على سبيل المثال الفنانة باسمة حمادة.

خجولة ولكن..

  • هل ما زلت خجولة وحقك مهضوما؟

أعترف لك بأني ما زلت خجولة لكن حقي ليس مهضوما بالأدوار الفنية والأجر، لكنني للأسف تعرضت لشن حرب وصراعات داخل الوسط, كما تعرضت لغيرة فنية غير شريفة من قبل البنات وبعض الشباب، ولم أعرف كيف أواجههم.

  • لماذا؟

ليس خوفا منهم بل لأنني لا أريد أن أصل إلى مستواهم المتواضع، ولأنني لا أعرف كيف أتعامل بنفس أسلوبهم وطريقتهم, لدرجة أنني اكتشفت بأن بعضهم يمثلون في حياتهم الطبيعية أكثر من التمثيل نفسه.

  • كونك تنتمين إلى برج الثور فطبيعته يحب التعدي والمواجهة؟

بالعكس تعرضت لسيل من الشائعات والصراعات والحروب الفنية الشرسة, بل البعض حاول أن يستبعدني من بعض الأعمال الفنية، لكنني لا أرد عليهم بالكلام بقدر ما أرد عليهم بالعمل.

  • كيف تتعاملين معهم فيما بعد؟

أبتعد عنهم ولا أفضل أن أحتك بهم لأنهم يرتدون أقنعة ويتلونون من خلالها فيتعبونك بتعاملهم المتواضع، لذلك أفضل الابتعاد والعمل بصمت.

  • هل ما زالت نار الحرب مضيئة؟

غيرة الوسط ليست لها نهاية، وقائمة في كل لحظة ووقت, فبعد سلسلة من الصراعات والحرب أثبت نفسي بل تجاوزتها بكل قوة وصلابة, وأعداء الوسط حاولوا أن يبعدوني عن أعمال المخرج محمد دحام والمخرج علي العلي والنجمة سعاد العبدالله لكنهم فشلوا، وما زالت تربطني بهم أعمال فنية رائعة، وهذا أكبر رد على هؤلاء المشككين.

عمليات تجميل

  • نلاحظ أن بعض الفنانات يصرحن بأنهن خضعن لعمليات تجميل بكل صراحة ووضوح.. فهل ما زلت لم تخضعي لذلك أم عملتها بالخفاء؟

لست بحاجة إلى عمليات تجميل، ما عدا البعض طالبني أن أعدل أنفي لكنها تعجبني كثيرا، ولا أفكر في أن أعمل أي عملية تجميل لأن الطبيعة أحلى بعيدا عن مقص التجميل.

  • ماذا عن أزيائك؟

في العمل الفني الأدوار هي التي تحكم طبيعة ملابسي، لكن بحياتي العادية لا أميل إلى لبس الأسبورت بل أعشق الملابس الكلاسيكية لأنها تمنح البنت أنوثة أكثر.

  • هل تتواصلين مع جمهورك عبر مواقع التواصل الاجتماعي؟

نعم أولا بأول عبر توتير والإنستجرام. وأحب أن أتواصل معهم بل أحيانا آخذ أراءهم في بعض الأمور وأستفيد من اقتراحاتهم.

  • ما أكثر عمل فني صنع لك نقلة نوعية في مشوارك؟

مسلسل “أكون أو لا” من أقرب المسلسلات لي حيث عمل نقلة مميزة في مشواري الفني, لكن مسلسل “ساهر الليل” عمل لي ضجة كبيرة جعلني أتخطى مرحلة الانتشار إلى مرحلة الاختيار، وفتح لي المجال بشكل أفضل.

  • هل ستخلعين قناع الرومانسية والطيبة إلى قناع الشر؟

نعم أعمالي القادمة تميل أكثر إلى الشر والقسوة.

  • من تأخذين رأيه في مشاركاتك وأعمالك؟

لا يوجد أحد بل الأمر لي، فأنا أختار ما يناسبني ويقدمني بشكل أفضل.

  • ظهرت بنيولوك خاص بخبيرة التجميل آلاء دشتي.. فكيف وجدت التعامل معها؟

طبيعتي لا أحب وضع الماكياج، لكن آلاء أظهرتني بصورة مميزة ومختلفة، بل تعتبر من أكثر الخبيرات اللاتي يعرفن كيف يبرزن ملامح الوجه بصورة لافتة وجميلة. وأنا أحببت التعامل معها وسلمت نفسي لها بكل ثقة، فهي لها اسم كبير وساطع.

  • ما الذي يشغلك في الفترة القادمة؟

دراستي الجامعية.

  • شقيقتك ظهرت معك في أكثر من مناسبة.. فهل لديها ميول فنية؟

إطلاقا بل طموحها أن تصبح دكتورة, فأنا الوحيدة في بيتنا التي تمثل.

  • لماذا أنت مقلة في المشاركات المسرحية؟

أحرص على أن تكون لي مشاركة يتيمة كل عام لأني لا أحب أن أستهلك حالي مسرحيا.

  • وماذا عن التقديم التلفزيوني؟

لا أرى نفسي في التقديم التلفزيوني، وأفضل أن أكون ممثلة فقط.

صفحة جديدة 1

اخترنا لك