الطموح خطوة لطريق مليء بالنجاح

الطموح خطوة لطريق مليء بالنجاح

هند شديد

تتطلب كل مهنة أن يتمتع من يعملون بها ببعض الصفات التى تؤهلهم لها، خاصة إذا كانت تعتمد على مهارة وموهبة معينة، مثل مهارة الإعلامى، الذي لابد ان يعتمد عمله على وضوح الرؤية الذي لا يتحقق إلا بوجود خطة تم وضعها مسبقاً حتى يتمكن من تحقيق هدفه الذي يسعى إليه، كما عليه الالتزام بــ:

* اللباقة والذوق والبساطة والتواضع، حيث تعد بمثابة حلم ونموذج للمثالية.

* التأكد من مصدر المعلومة وصحتها.

* كما يجب أن تتوافر في الإعلامي الذي يرغب في التقديم التلفزيوني القدرة على الإلقاء بشكل جيد من دون أن يظهر وكأنه يقوم بتسميع درس قام بحفظه.

حاورت احدى الاعلاميين الشباب عن تجربته في مجال الاعلام وطموحه، والذي بدأ رحلته في الاعلام من الصفر، “محمدي الجارحي” احد خريجي كليه الاعلام عام 2006 والذي بدأ حياته الاعلامية معدا بقناة الصحة والجمال، ثم مذيع بها ومن ثم بقناة الشباب، وبدأ يبحث عن نفسه في هذا المجال، ويحاول تطوير نفسه والتركيز على هدفه، فقام باستكمال دراسته العلمية، وعمل بصحيفة المال الاقتصادية في هذا الوقت حيث سنحت له الفرصة لذلك لارتباط رسالة الماجستير بهذا الجزء، كما عمل في مركز أبحاث “المتحدة للبرمجيات والتوثيق التليفزيوني”، والتحق بعدد من الدورات التدريبية المتعلقة بالمونتاج التليفزيوني والإخراج والتصوير على عدد مختلف من كاميرات الفيديو.

وبدأ يتنقل الجارحي من قناة لاخرى كمراسل لعدد من القنوات الدولية منها اللؤلؤة البحرينية والغدير العراقية، واعتمد على العمل بحيادية، وهو الان مقدم برنامج “أرض الكنانة” على قناة الثبات اللبنانية، والذي يذاع حصريا من القاهرة .

وعن مقومات مقدم البرامج الحوارية الناجح، أشار الجارحي الى ان الحيادية ليست وحدها هي النجاح، ولكن لابد من خلق الحيادية من خلال كم المعلومات التي لابد ان يكون المقدم على دراية بها، بحيث يكون قادرا على استخراج كل ما لدى الضيف من حقائق، واكد على المصداقيه ليجد احترام واهتمام المشاهد له.

ويطمح الجارحي أن يكون محاورا دوليا قادرا على جذب الرأي العام بمنحهم جرعة من الشفافية والموضوعية والتي بمقدورها خلق صور نمطية فعالة لخدمة المستقبل.

لا تيأس، فالطموح خطوة لطريق مليء بالنجاح، يبدأ بالتعلم والمثابرة ووضع خطة دقيقة للوصول إلى ما نريد.

اخترنا لك