Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

رائحة العرق ترتبط بما نأكله ونشربه

رائحة العرق ترتبط بما نأكله ونشربه

يعاني الكثير من الناس من التعرق الزائد أو بمعنى أصح التعرق المفرط  حيث تبدأ الروائح المنفرة تنبعث من الجسد مما يسبب الإحراج  لصاحبها لكن لو علمنا أن مانأكله من أغذية  أو مانشربه من مشروبات له تاثير على خروج “العرق”برائحة سيئة أو زكية، فسنتمكن من التغلب على المشكلة.

فقد وجد أن للأغذية والمشروبات التي تدخل أجسادنا الدور الأكبر في إضفاء رائحة مميزة للجسد، رغم خضوعها للهضم والتمثيل الغذائي.لذلك علينا انتقاء الأطعمة التي تحسن من رائحة جسدنا، مثل:

– الخضروات والفواكه ذات النسبة العالية من المحتوى المائي تصبح ملطفاً ومزيلاً للروائح، خاصة البقدونس والريحان والنعنع والبطيخ الأحمر، وكذلك الخيار والطماطم وشراب منقوع الزعتر المحلى بالعسل خصوصاً في الصباح على الريق.

– عند تناول كوب من منقوع الزنجبيل يومياً خلال فصل الصيف، فذلك كفيل بتعطير النفس والجسد في حالة التعرق.

-كوب أو أكثر يومياً من الشاي الأخضر خلال الصيف يطيب رائحة الفم والجسد.

-تناول الكرفس يومياً يجعل رائحة الجسم مميزة.

-مزيج من عصير البرتقال وماء الورد والنعناع يعطر الإفرازات الأنثوية.

-شرب الماء مضاف إليه قليلاً من ماء الورد صيفاً يعطر جميع إفرازات الجسم.

-لتجنب روائح العرق المنفرة ينصح بالتقليل من تناول البهارات ذات الروائح النفاذة واللحوم غير الطازجة والأسماك زائدة البهارات والمجففة. كما يجب الحرص على الاستحمام اليومي باستعمال صابون مضاد للبكتيريا، وليكن الاستحمام اليومي عادة من عاداتك حتى لو كان لبضع دقائق قبل الذهاب للعمل وقبل النوم.

أطعمة تسيء لرائحة الجسم

تعتبر البهارات من أبرز تلك الأغذية على الإطلاق، وخصوصا البهارات الشرقية بكافة أنواعها. كما يعتبر الإكثار من تناول اللحوم المدخنة والمشوية من أبرز الأسباب لانبعاث الروائح غير المستحبة من الجسم.

وتعتبر الأطعمة المصنعة والجاهزة من أهم أسباب انبعاث الروائح الكريهة مع عرق الجسم.

وأخيراً فإن التوازن الغذائي مطلوب ومهم جداً ليس فقط من أجل الحفاظ على الوزن والصحة والوقاية من أمراض كثيرة بل أيضاً من أجل رائحة جسم جميلة ومظهر مشرق.

اخترنا لك