نجوم ومشاهير

حصريا لـ “اليقظة”.. 5 أسرار في قصة زواج تامر حسني

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

زواج تامر حسني
هكذا هو تامر حسني دائما.. نجم مثير للجدل مع أي خطوة جديدة يخطوها فنية كانت أو شخصية؛ تامر الذي تعود أن يعيش مختلفا بحكم أحلام النجومية جاء قرار زواجه أيضا يحمل نفس “التيمة” من الاختلاف والتميز والجدل والتساؤلات حوله.. فبين ليلة وضحاها تحول أشهر عازب في الوسط الفني من جيل الشباب إلى زوج، حاملا في خزانة أسراره الكثير من الحكايات حول زواجه من المغربية بسمة بوسيل..

“اليقظة” تنفرد في تلك المساحة بكشف عدد من الأسرار الخاصة بزواج تامر وبسمة والتي ربما تصحح الكثير من المعلومات المغلوطة التي تناولتها وسائل الإعلام خلال الأيام القليلة الماضية، وتكشف أيضا عن معلومات جديدة عن طبيعة العلاقة بين بسمة وأسرة تامر حسني.

السر الأول في زواج تامر وبسمة والذي لا يعرفه سوى بعض المقربين جدا من تامر حسني، أن الزواج لم يتم في مصر كما قالت كل وسائل الإعلام، كما لم يقوما بعقد “القران” داخل فيلا تامر بحدائق الأهرام؛ حيث تعود قصة عقد “القران” إلى شهر أبريل الماضي عندما سافر تامر إلى الولايات المتحدة الأمريكية بصحبة “دي جي تامر يحيى” وفرقته الموسيقية وأحمد عصام مهندس الفاير ووركس لإحياء بعض الحفلات للجاليات العربية هناك؛ واندهش كل من سافر مع تامر وخاصة شقيقة حسام من أنه اصطحب معه “حبيبته” بسمة في الرحلة دون أن تربطهما علاقة رسمية؛ وبعد انتهاء الحفلات عاد معظم من كانوا مع تامر في الرحلة وبقي هو هناك ومعه بسمة للانتهاء من تسجيل عدد من الأغنيات مع مطربين أمريكيين مثل سنوب دوج؛ وفي هذا التوقيت قرر تامر وبسمة أن يتزوجا وبالفعل عقدا قرانهما في أمريكا وقضيا هناك شهر العسل لمدة شهر ونصف؛ بعدها عاد تامر إلى القاهرة وأخبر المقربين منه بزواجه من بسمة في أمريكا وانتقلت بسمة للعيش في فيلا تامر بمنطقة حدائق الأهرام.

السر الثاني:

عندما علمت الحاجة فاطمة والدة تامر وأقرب إنسانة إليه في الدنيا بما فعله تامر في أمريكا وأنه عقد قرانه ولم تكن بجواره كما تمنت دائما غضبت بشدة من موقفه وهو ما تسبب في تأثر علاقتها بزوجة ابنها (بسمة) لدرجة أنها قررت أن تعيش في فيلتها القريبة من منزل ابنها وهو ما أصاب تامر بالضيق الشديد ويحاول حاليا مصالحتها لأنها كما يؤكد دائما “أغلى إنسان في حياته”.

السر الثالث:

قصة حب تامر وبسمة جعلت الاثنين يتفقان على أمر لا يقبله إلا من يفضل حبيبه على الدنيا كلها حيث اتفق تامر مع زوجته على عدم العمل في المجال الفني والابتعاد نهائيا عن أضواء الشهرة، وهو ما جعله يتفق مع المنتج محسن جابر الذي تجمعه به علاقة صداقة قوية على عدم طرح ألبوم بسمة الذي كان من المفترض طرحه خلال أسابيع قليلة من إنتاج شركة مزيكا وهو الألبوم الذي صنعه تامر بالكامل داخل الأستوديو الخاص به في منزله وأشرف على كل تفاصيله عندما قرر أن يتبنى موهبة بسمة قبل أكثر من عام ونصف العام؛ وبالفعل وافق جابر على عدم طرح الألبوم واحترام إرادة تامر بإبعاد زوجته عن دنيا الأضواء.

السر الرابع:

كان تامر قد قام بتصوير كليب بالساحل الشمالى جمعه بزوجته بسمة قبل الزواج بعدة أشهر لأغنية “متسألنيش” التي قدمها معها كـ”دويتو” في آخر ألبوماته “اللي جاي أحلى” وهي الأغنية التي كتبت بسمة كلماتها بنفسها؛ وأثناء تصوير الكليب جمع تامر ببسمة عدة مشاهد رومانسية حسب طبيعة الأغنية وطبيعة قصة الحب التي تجمعهما؛ لكن يبدو أن تامر كان قد اتخذ وقتها قرار الزواج من بسمة، وهو ما جعله يرفض عرض الكليب على قناة مزيكا حسب الاتفاق بينه وبين محسن جابر منتج الألبوم وهو ما وافق عليه جابر وقتها.

السر الخامس:

تامر حسني قرر عدم إقامة حفل زفاف على عكس كل ما تردد خلال الفترة الماضية من أنه يفكر في إقامة حفل زفاف كبير يحضره كل أصدقائه داخل وخارج الوسط الفني؛ لكن كواليس حياة النجم الشاب الشخصية وعددا كبيرا من المقربين ساهما في النفي تماما لفكرة أنه يفكر من الأصل في إقامة حفل زفاف وأنه اكتفى بزوجته لتكون سبب السعادة التي يعيشها في حياته ولا يحتاج لحفل ليجلب له تلك السعادة الموجودة لديه؛ كما أن إعلان خبر الزواج كان كافيا بالنسبة له وهذا هو الهدف من إقامة حفل الزفاف.

6 تعليقات

Leave a Comment