مسودة نجم الإعلامي د.طارق سنان

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

سخرت حياتي من أجلهم

بطبعي أحب التواضع وطموح واجتماعي جداً، وأتعامل مع الناس ببساطة، لأن لكل إنسان سواء كان صغيراً أم كبيراً دورا يؤديه ولا أعترف بالطبقية، وكإنسان أحب عملي لدرجة الإدمان، ولا أعرف إذا كان ذلك مفيداً أم عيباً في شخصيتي، وكأب أشعر أنني أجمع ما بين مشاعر الأبوة والأمومة لكوني حنونا جداً على أولادي وأحبهم كثيراً وأسخر حياتي من أجلهم، ومن أسباب اجتهادي في عملي توفير الحياة السعيدة لهم.

وبالنسبة لزوجتي، كان لي تجارب سابقة علمتني كيفية التعامل مع الزوجة، ومحظوظ كون زوجتي مثالية تعرف كيفية التعامل مع عصبيتي ومزاجيتي، وأنا أعاملها كصديقة وأخت وأم حنونة، فنجاحي زاد وقفز قفزات كبيرة خلال السنوات العشر السابقة التي هي سنوات زواجي، وأعزو 99 في المئة من نجاحي إلى وقوف زوجتي إلى جانبي ودعمها لي.

 ومع ذلك لا يوجد إنسان كامل وهدفي في تربية أولادي تعليمهم الصفات الحسنة الموجودة في شخصيتي وغرس روح التسامح والمحبة والتواضع والطموح والوصول إلى الهدف في شخصيتهم، وأعتقد أن هدف الإنسان في الحياة يجب أن يكون ترك شيء مفيد وبصمة لغيره عند انتهاء دوره على الأرض، وأتمنى أن يسير أولادي على هذا الدرب وهذا الأمر سيكون سهلاً بوجود أم باسل لأن لديها نفس الأفكار والطموح، وأي وقت فراغ لي أحاول تمضيته مع العائلة في المنزل.

 لا أرى نفسي مشهوراً، بل اجتماعياً وكون اسمي متداولا في المجتمع، لم يؤثر ذلك علي، ووالدي خلق فينا روح التواضع وهذا الأمر لن يتغير حتى لو وصلت إلى أعلى المراتب، وإذا جعلت 51 في المئة من الناس يحبونني فهذا أمر كاف بالنسبة لي.

أمضيت 14 سنة خارج الكويت، متنقلاً بين دول كبيرة عشت فيها تجارب عملية وحياتية كثيرة، وتعلمت منها كيفية التعامل مع البشر واحترامهم والتواضع، وطبيعة عملي تتطلب مني التنقل في أماكن كثيرة لأخذ الخبرة، لأن علم الطب مستمر ولا ينتهي. أنا من النوع الذي يمل، لذلك تراني متجدداً باستمرار وأسعى وراء الأشياء الطموحة والصعبة وأضع نفسي في تجارب صعبة حتى أتعلم منها وأخرج بشيء جديد.

وبرأيي السعادة تأتي من داخل البيت وليس خارجه وأنا سعيد بحياتي مع عائلتي وبعملي.

اخترنا لك