Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

مَنْ ترك مَنْ في انفصال تايلور سويفت وكالفن هاريس “الودي” ؟

انفصال تايلور سويفت وكالفن هاريس

محمد ناجي

اثنان من أكبر الأسماء في عالم الموسيقى الآن وهما تايلور سويفت وكالفن هاريس انفصلا بالفعل عن بعضهما البعض ويحاولان أن يظل الود موجوداً بينهما.

فبعد يوم واحد من تقارير لمواقع القيل والقال عن انفصالهما، نشر هاريس تغريدة على تويتر قال فيها: “الحقيقة الوحيدة هنا أن علاقة ما وصلت إلى نهايتها وأن ما يبقى قدر ضخم من الحب والاحترام.”

وفي نسخة التأكيد على وسائل التواصل الاجتماعي قامت سويفت التي يتابعها تقريباً 78 مليون شخص (ثالث أشد الأشخاص متابعة على الإطلاق في تويتر) بإعادة نشر تغريدة هاريس.

وكانت سويفت، مغنية موسيقى الكنترى ذات الـ26 عاماً، التي تحولت إلى واحدة من أنجح مغنيات موسيقى البوب على الإطلاق في السنوات الأخيرة قد التقت هاريس ذا الـ32 عاماً لأول مرة في أوائل العام 2015.

لكن ربما كان انفصال سويفت وهاريس متوقعاً حيث وصفت النجمة الجميلة أحياناً بأنها كثيرة العلاقات العاطفية لارتباطها بسلسلة من النجوم المعروفين أمثال المغنيين هاري ستايلز وجو جوناس وجون ماير نجوم فريق ون دايركشن، وكذلك الممثلين تايلور لاوتنر وجيك جيلينهال.

وكان هاريس قد ارتبط عاطفياً قبل سويفت بالمفنية البريطانية المولودة في كوسوفو ريتا أورا.

أيضاً عبّرت سويفت عن ضيقها الشديد من الاهتمام بحياتها العاطفية كما سخرت من الاهتمام في أغنية Shake It Off وهي أول عمل موسيقي منفرد خارج ألبومها الناجح عام 1989.

وبعد انفصال سويفت وهاريس بعد علاقة استمرت عاماً ونصف العام ظهرت تقارير بشأن مَنْ ترك مَنْ فيهما ولماذا. Us Weekly  و TMZ زعما أن الاسكتلندي هاريس هو الذي أنهى الأمور بينما قال تقرير لـ Page Six أن ابنة بنسلفانيا هي التي تركته.

اخترنا لك