Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

احذروا آثار التكنولوجيا على أطفالكم

احذروا آثار التكنولوجيا على أطفالكم

زينب سعد

أثبتت الكثير من الدراسات أن أطفالنا يعيشون أوضاعا صحية حرجة جدا بسبب إدمانهم على لعب أحدث التكنولوجيا كالجوالات، والآيبادات، والألعاب الإلكترونية، ومع الأسف معظم الأسر يشجعون أبناءهم من خلال إهدائهم هذه الألعاب والحواسيب المتطورة التي لا تتناسب مع المراحل العمرية، دون إدراك مدى تأثير الساعات الطويلة التي يقضيها الأطفال مع هذه الأجهزة، خاصة من الناحية الصحية، فهي تؤثر في نموهم الطبيعي.

إجهاد للعين

تؤثر الأجهزة الإلكترونية سلباً على صحة الطفل فتُضعف من بصره بشكل كبير نتيجة لتعرضه لمجالات الأشعة الكهرومغناطيسية قصيرة التردد المنبعثة من تلك الأجهزة أثناء اللعب.

كما يؤدي الجلوس أمام تلك الأجهزة إلى عزلة الطفل عن واقعه، ويكون غير اجتماعي، والسبب أنه يعيش بكل جوارحه وعواطفه مع الألعاب، ويدخل عالمها الافتراضي ليكون بطلاً من أبطاله، وعند مقارنة العقل بين العالمين الطبيعي والافتراضي يختار العالم الأكثر متعة بالنسبة له، وهو العالم الافتراضي فيعيشه ويستمتع به، ويبتعد وينعزل عن عالمه الواقعي.

نوبات صرع

كما تبين أيضا أن الوميض المتقطع بسبب المستويات العالية والمتباينة من الإضاءة في الرسوم المتحركة الموجودة في هذه الألعاب، يتسبب في حدوث نوبات من الصرع لدى الأطفال، وحذّر العلماء من الاستخدام المستمر والمتزايد لألعاب الكمبيوتر الاهتزازية من قِبَل الأطفال لاحتمال ارتباطه بالإصابة بمرض ارتعاش الأيدي.

الانتباه والتركيز

إن إصابة الأطفال في السابعة من العمر بمشكلات في الانتباه والتركيز، تزداد بزيادة أوقات مشاهدتهم للتلفزيون من عمر سنة إلى 3 سنوات، وحدد الباحثون أن كل ساعة يقضيها الطفل قبل عمر 6 سنوات في مشاهدة التلفزيون، تزيد خطر إصابته بمشكلات في الانتباه بنسبة 10%، وتؤدي للعزلة الاجتماعية بنسبة 37%.

الانطواء والعزلة

الأجهزة الإلكترونية لها أثر بالغ على كثير من الأطفال، وبالأخص عند استخدامها بشكل يومي ومستمر حيث تُساهم في الانطواء والعزلة الاجتماعية وقلة التواصل مع أفراد الأسرة، وبالتالي يؤدي ذلك إلی فقدان الكثير من المهارات الاجتماعية والمعرفية والوجدانية والتعليمية.

بدائل وحلول للصغار

أولا: على الوالدين تقنين وضبط أوقات استخدام هذه الأجهزة الإلكترونية للاستفادة منها في التعلم والبحث العلمي، فلو استُخدمت بضوابط رقابية، وبأسلوب تحفيزي، وبأوقات معقولة ومنضبطة؛ فهي في هذه الحالة وسيلة إيجابية لزيادة مهارات الدقة والتركيز والمتابعة

ثانيا: تخصيص وقت للخروج بدون حمل هذه الأجهزة مطلقا لممارسة رياضة معنية للأطفال مثل السباحة أو كرة القدم أو المشي.

ثالثا: اجتماع الأسرة دائما علي وجبات الطعام في أوقات محددة وعدم السماح لأي فرد التخلي عن هذه الأوقات أو الأكل بمفرده أمام هذه الأجهزة.

رابعا: عدم السماح لهم بالسهر أكثر من اللازم لأن النوم مبكرا يهدئ أعصاب الأطفال ويساعد على النمو السليم.

اخترنا لك