Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

طالب بالمرحلة المتوسطة يدعو الزملاء والمدرسين لحفل زواجه

علي القيسي

أيمن الرفاعي

تخيل نفسك عزيزي القارئ مدرسا يعمل في المرحلة المتوسطة (حيث عمر الطلاب يتراوح مابين 13 إلى 15 سنة)، وفي بداية اليوم الدراسي يتقدم إليك أحد الطلاب شاهرا دعوة في وجهك.بمجرد فتح الدعوة تكتشف أن طالبك الذي تعتبره طفلا يدعوك لحفل زواجه.

هذا المشهد ليس جزءا من مسلسل أو فيلم عربي، ولكن هذا ما حدث تحديدا في إحدى المدارس السعودية، حيث قام الطفل بدعوة زملاء الدراسة ولم ينس توجيه الدعوة إلى معلميه والهيئة الإدارية بالمدرسة أيضا.

زواج الطفل كان مثار الجدل في المجتمع السعودي خلال هذا الأسبوع. ما بين مؤيد ومعارض، وفريق ثالث مصدوم.

تتلخص ردود الفعل. والد الطفل محمد علي القيسي بدوره كان له مداخلة مع إحدى القنوات التلفزيونية، حيث أكد أنه كان سعيدا عندما طلب منه ابنه عقد قرانه على ابنة عمه.

وقد أكد الرجل أنه نفسه تزوج وهو بالصف الأول الثانوي، وأن الزواج المبكر يعتبر جزءا ضمن تقاليد العائلة.

وقد نصح الرجل أي أسرة تستطيع تزويج الأبناء مبكرا ألا تتوانى عن ذلك الأمر، حفاظا عليهم من الانحراف في زمن الفتن الذي نعيشه – على حسب قول الرجل نفسه – يذكر أن الأب متزوج 4 مرات، والذي أكد أيضا أن الزواج يرغم الأبناء على تحمل المسؤولية، وأن ابنه ليس طفلا حيث يشاركه في إدارة أعماله التجارية، ويعتمد عليه في أمور كثيرة.

ويرى الرجل أن الزواج لن يعطل ابنه عن الدراسة بل على النقيض من ذلك سوف يشجعه على استكمال دراسته، فهل يسود هذا النمط في الحياة مستقبلا؟ أم أن الأمر يعتبر حالة استثنائية نادرا ما تحدث؟

اخترنا لك