نصائح مهمة للرضاعة الطبيعية

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

نور ظاظا

منار صبري

في تصريح خاص للأستاذة “نور ظاظا” مرشدة الرضاعة الطبيعية ونائبة رئيس برنامج دعم الرضاعة الطبيعية التابع لمجموعة بيرث كويت:

نسعى في برنامج دعم الرضاعة الطبيعية (BFSkw) لتوعية تثقيف ومساندة الأمهات للنجاح في الرضاعة الطبيعية من خلال ورش شهرية، وسائل التواصل الاجتماعي، وأيضا خط المساعدة الذي تتصل به 20 لتقديم المشورة بصورة تطوعية لمساعدة الأمهات في الرضاعة، و”يمعة سوبرماميز” هذا التجمع الشهري للأمهات المرضعات.

وقالت نور ظاظا: نحن نكرس جهودنا لتقديم معلومات مستندة على التوصيات الصحية العالمية ومن أجل مواجهة المعتقدات الخاطئة التي تسمعها الأم الجديدة والتي ليس لها دليل علمي صحيح. فتسمع الأم العديد من هذه المعتقدات مثل أن حليب الأم غير كاف للطفل أو أنه سيتأخر في القدوم.

بينما الحقيقة أن جسم الأم الحامل يبدأ بإنتاج الحليب في منتصف الحمل ويشكل اللبن الذي يعد أفضل غذاء للمولود الحديث وهو كاف ولا يحتاج أي إضافات. لذا تمثل ثقة الأم بقدرة جسدها على انتاج الحليب عاملاً مؤثراً على إدرار الحليب.

لقد خلق الله النساء ومنحهن القدرة على تقديم الغذاء الأفضل لأطفالهن، ولنا أن نتساءل: هل يمكن أن يصل الطفل دون وصول غذائه معه؟ ولتعلم كل أم جديدة في مجال الامومة أنه كلما عجلت بالبدء في الرضاعة الطبيعية وتلامس جلد الطفل لجلدها كانت الرضاعة فطرية، عفوية، سلسة، وسهلة.

واستكمالا لمعتقدات الأمهات الخاطئة تقول نور ظاظا: أنه تعتقد الكثير من الأمهات أن الرضاعة الطبيعية مؤلمة ولكن ذلك غير صحيح والألم هو ناتج عن الالتقام الخاطئ للثدي. وتحتاج الأم التي تتعرض للألم أثناء الرضاعة للتواصل مع مختصة في الرضاعة الطبيعية لتتمكن من تعديل التقام الطفل للثدي والاستمرار بالرضاعة الطبيعية بنجاح.

أيضا من ضمن الممارسات الدارجة في مجتمعنا هو تمهيد الطفل أثناء الرضاعة، ما يخلق حاجزاً بين الطفل والأم، يصعب عملية التقام الطفل للثدي كما يعمل على استرخاء الطفل ونومه أثناء الرضاعة وهو أمر غير مرغوب. لذا ننصح الأمهات بفك المولود أثناء الرضاعة وحمل الطفل مواجهاً للثدي للحصول على تجربة رضاعة طبيعية مرضية.

وفي ختام كلمتها أكدت نور ظاظا أن الرضاعة الطبيعية تجربة فريدة من نوعها تمر بها الأسرة في بداية عمر أطفالها لأعوام قليلة ولكن تترك رابطة وذكريات لأعوام طويلة، واستعانة الأم بمختصة في الرضاعة الطبيعية يسهم في نجاح هذه التجربة والحصول على معلومات دقيقة مستندة على توصيات صحية عالمية.

جدير بالذكر أن بيرث كويت هي مجموعة غير ربحية تجمع بين الأمهات والمختصين في مجال الأمومة وتضم شبكة من المتخصصين في هذه المجالات ما تزيد على ١٠٠ مختصة محليا وعالميا.

اخترنا لك