Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

نصائح تحتاجها كل “أم” لأول مرة

نصائح تحتاجها كل "أم" لأول مرة

عادة ما ينتاب المرأة، التي تصبح أماً لأول مرة في حياتها الكثير من المخاوف بل والهواجس، مثل أن رضيعها لا يتغذى جيداً أو لا يبكي، أو تأخر في الجلوس والكلام والحبو، وتلك الحيرة، تحرمها من الاستمتاع بمولودها ويجعلها متوترة وقلقة دائماً وهو أمر لا داعي له وننصحك بالآتي
ابتعدي عن القلق الذي يسبب لك الضغط النفسي، ويدخلك في دوامة من الشك المبالغ فيه، لأن ذلك قد يؤثر حتى على علاقتك بزوجك، ويقحمك في بحر من الحزن والتشنج

ابتعدي عن مقارنة رضيعك بباقي الأطفال في سنه، رغم أن طريقة نمو وتطور جسم الرضع متشابهة، لكنها ليست قواعد ثابتة حيث تدخل فيها معايير وراثية ونفسية واجتماعية.
من حق صغيرك أن يبكي ويصرخ، فلا تصرخي في وجهه، فقد يكون يريد جذب اهتمامك لكن بطبيعة الحال تأكدي أنه ليس مريض أو مبلل أو جائع، وفي حالة ارتفاع درجة حرارته، لا تكتفي بمنحه خافض الحرارة، بل اتجهي بسرعة نحو طبيب الأطفال.

يؤكد خبراء الطب أن على الأمهات عدم إعطاء الرضيع الحليب، خلال النوم خاصة إذا كان لديه أسنان وسواءاً كان حليب الرضاعة أو الحليب الصناعي، لأن ذلك سوف يتسبب في تسوسها بشكل سريع، لذلك يمكنك تنظيف أسنان رضيعك، قبل بلوغه السنة الأولى بشاش مبلل بعد الرضاعة.

امنحي رضيعك ما يطلق عليه بماء “الصنبور”، على اعتبار أنه غني ب “الفلورايد” الذي يحتاج إليه، بينما المياه المعدنية تحتاج منك أن تطلب من الطبيب منحك وصفة مكمل غذائي يحتوي على الفلوريد.

يجب أن تفرقي بين القيء والارتجاع لأن القيء عادي، وقد يحدث كل نصف ساعة، سواءاً تناول المولود حليبه أم لا.

اخترنا لك