Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

فيرنا شكردينايان : هذه اسباب عشق المرأة للمجوهرات

فيرنا شكردينايان

سهام صالح

اثناء افتتاح بوتيك يبريم للمجوهرات وصفت فيرنا شكر دينايان كريمة صاحب العلامة عن علاقة وعشق المرأة للمجوهرات:

ولع وشغف المرأة باختلاف مستوياتها الماديه هو صفة نسائية بحته ولطالما ارتبط اسم المرأة بالحلي والمجوهرات خصوصاً ماكان منها محلى بالألماس،فهو عشق المرأة الأزلي ،والمرأة بطبعها تعشق كل ما يظهرها جميلة و جذابة، و في ابهى  طلة،و هذا ما جعل مصممي المجوهرات، يبتكرون من هذه المادة الثمينة،اشكالا وموديلات تخلب لبها وتذهب بعقلها و تحبس أنفاس المرأة من جمالها، و من تفاصيلها الدقيقة الخلابة، حتى تجد المرأة نفسها غير قادرةعلى مقاومة ضعفها  أمام حبها للألماس، و غير قادرة على مقاومة بريقه.

ولا يقتصر الامر على شغف المرأة بالالماس فقط فهي عاشقة بدرجة اولى للذهب الاصفر الرنان وتسعى دوما للحصول على احدث الاطقم الذهبية لتتباهى بها في الاعراس والمناسبا وهذا العشق الدائم هو ليس وليد الصدفة فمنذ قدم التاريخ كانت المجوهرات، لاسيما تلك المصنوعة من القطع الثمينة والأحجار الكريمة الرائعة، حكراً على الأميرات والملوك.

وهذا ما جعل المجوهرات ترتبط تاريخياً مع فكرة النخبة و أصحاب السلطة و النفوذ.

ومع الوقت تطور المفهوم أكثر فأكثر ومع بروز المرأة في مجتمعها حتى أيامنا هذه أصبحت المجوهرات تعني بشكل كببر التميز عن الآخرين تستغني النساء عن أثمن مقتنياتها إلا عن مجوهراتها فتصبح جزءاً منها و صورة عن ذاتها و رؤيتها فالحليّ لديها تعبير عن ما يعتمل داخلها من أحاسيس وعكس لنفسيتها فمن خلال الأشكال و الألوان التي تضعها تمرر بها المرأة جملة من الأفكار والآراء والمواقف معبّرة عن ذاتها و تحدياتها.

ليكون شكل القطعة و لونها موضوعا بصورة تعطي لكل سيدة صبغة خاصة و تحاكي من خلالها تحديها للعالم.

فالمجوهرات، ليست مجرّد معدن مصمم بإتقان ودقّة و ذو جماليّة رائعة فحسب بل هو تاريخ شخصي للمرأة تحتفظ من خلاله باسعد لحظات حياتها وتختزن ذكريات هذه القطعة او تلك والمناسبة التي حصلت بها عليها

اخترنا لك