Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

لرشاقة متناهية راقبي سعراتك الحرارية

 

 

راقبي سعراتك الحرارية

كثيرا ما يتردد على مسامعنا مصطلح السعرات الحرارية وعلى الرغم من ذلك إلا أن معظمنا ليس لديه أدنى معلومة عن هذا المسمى. هنا سوف نكشف لك جميع الحقائق حول السعرات الحرارية وكيفية مراقبتها وحسابها فكوني معنا.

يتحدث الكثيرون أمامنا عن السعرات الحرارية. كما أننا نسمعها بكثرة في وسائل الإعلام، لكننا لا نمتلك أي معلومة بخصوصها. في الحقيقة يعتبر السعر الحراري أو الكالوري وحدة قياس، ولكنه لايقيس الوزن ولاحتى الطول كما يعتقد البعض.

فالسعر الحراري هو وحدة قياس للطاقة الحرارية. فمثلا إذا سمعت أن هناك طعاما يحتوي على 100 سعر حراري، فمعنى ذلك أن جسمك سوف يحصل على هذه الكمية من الطاقة عند تناولك لهذا الطعام، ومن هنا يمكن القول إن السعرات الحرارية ليست شرا أو ضررا يلحق بالجسم كما يتوهم معظم الناس.

فأجسامنا بالطبع تحتاج بشدة إلى الطاقة لكي تقوم بمهاها اليومية مثل المشي والعمل، وكذلك فالطاقة مهمة لعمليات الجسم الحيوية مثل التنفس والهضم وتجديد ما يتلف من الخلايا.. إذن السعرات الحرارية ليست كلها شرا كما نعتقد نحن، وعلى الرغم من ذلك إلا أن الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية الزائدة عن حاجة الجسم يؤدي إلى عجزنا عن حرق كل هذه الكمية من الأطعمة.

وبالتالي نصل هنا إلى نتيجة غاية في الأهمية ألا وهي أن أجسامنا تحتاج بشدة إلى قدر معقول ومطلوب من السعرات الحرارية. أي نقص في عدد هذه السعرات يؤدي إلى ضعف وإرهاق الجسم وعلى النقيض من ذلك، وهذا ما يهمنا اليوم، فإن زيادة عدد السعرات الحرارية عن القدر المطلوب يؤدي إلى صعوبة حرق الطعام ومن ثم تكدسه بالجسم في صورة دهون تاركا أثره في المعاناة من البدانة والوزن الزائد، في ضوء هذا العرض نفهم أنه يجب مراقبة السعرات الحرارية التي تدخل إلى أجسامنا حتى لاترهقنا السمنة. كيف يحدث ذلك تابعي معنا وتعرفي على المزيد.

تقليص السعرات الحراريةيجنبك شبح البدانة

لماذا تهتمي بحمية غذائية تفرض عليك الجوع أو الحرمان من طعامك المفضل؟ الإجابة لأنك حريصة على استعادة رشاقتك بعد أن داهمتك البدانة وتسببت في تشويه مظهر جسمك. المهم هل نجحت الحميات والأنظمة الغذائية في تحقيق هذا الهدف؟ الواقع يقول بل ويؤكد على فشل هذه الطرق للوصول إلى الرشاقة.

إذن من الحكمة الابتعاد عن هذه الوسائل – لو مؤقتا- وتجريب طرق جديدة، هنا نعرض عليك طريقة سهلة وبسيطة ولاتحرمك من التلذذ بالأطعمة التي تشتهي إليها نفسك. إنها طريقة تقليص عدد السعرات الحرارية التي تدخل إلى جسمك فمثلا مع تقليل 500 سعر حراري من استهلاكك اليومي يساعدك ذلك على خسارة 3كجم من وزن الجسم شهريا وبذلك لن تنتهي السنة إلا وأنت في أفضل حالة من الرشاقة والألق.

إذن من الآن احرصي على إلغاء 500 سعر حراري يوميا وليكن ذلك هدف دائم يلازمك أينما ذهبت. ربما يتبادر إلي ذهنك صعوبة تحقيق أو قياس ذلك وربما تعتقدين أنه يتوجب عليك قراءة كافة البيانات عن أي منتج. ومن الممكن الاعتقاد بأنك مضطرة للإمساك بالآلة الحاسبة طوال الوقت ولكن كل هذه أوهام تدور في رأسك بغرض إثنائك عن الهدف وإضعاف عزيمتك بمنتهى السهولة يمكنك التخلي عن 500 سعر حراري يوميا واقتناص هذا العدد بل والغائه. إليك الأسرار التي تمكنك من ذلك.

500 سعر حراري يومياتحررك من البدانة

كل ماهو مطلوب منك تناول طعامك المعتاد لكن مع اتباع هذه النصائح..

*المشي

ولانقصد هنا تخصيص وقت معين لممارسة رياضة المشي لكن مانعنيه هو ضرورة الحرص على المشي خلال أداء مهامك اليومية الاعتيادية. مثلا الشخص الذي يعتاد على المشي في محيط المكان أثناء إجراء المكالمات التليفونية يمكن حرق 350 سعر حراري على مدار اليوم وهذا فقط لمجرد أنه يمشي أثناء التحدث بالهاتف.

كل شخص يستطيع إجراء هذا السلوم بصور مختلفة. على سبيل المثال بدلا من استخدام المصعد للنزول إلى عملا في الصباح استبدلي ذلك بنزول الدرج. لن نقول لك اصعدي السلم لأن ذلك يشكل مجهودا وإرهاقا للكثير منا.

فمجرد نزول السلم مرة واحدة يوميا على افتراض أنك تسكنين بالدور الخامس يخلصك من 400 سعر حراري على مدار اليوم تخيلي لو قمت بذلك مرتين يوميا. بالطبع ستكون النتيجة مبهرة بلا عناء أو حرمان من الطعام.

الحذر من المكسرات

نعلم جميعا أن المكسرات تحتوي على نسبة عالية من الدهون المفيدة والتي تحقق العديد من المزايا الصحية للقلب. وهذا الأمر وحده كفيل بوضعها ضمن قائمة الأطعمة التي يتعين علينا الاستفادة منها. على أية حال ربما يكون من المفيد الحذر من الإكثار من تناول المكسرات.

حيث تحتوي المكسرات على سعرات حرارية عالية. فهناك 200 سعر حراري تقريبا لكل 30جم من المكسرات معنى ذلك أن 90جم من المكسرات تمدك بما يقارب 600 سعر حراري وهي نسبة عالية للغاية إذا كنت من الباحثات عن الوزن المثالي لجسمك فإذا استطعت مقاطعة المكسرات تماما فمعنى ذلك أنك سوف توفرين على جسمك عبء كل هذه السعرات الحرارية.

ولأنه يصعب تحقيق هذا المطلب فإن تقليص هذه الكمية إلى النصف أو الربع أمر سهل التنفيذ. لاتقدمي المكسرات في أواني التقديم الواسعة والكبيرة الحجم. فهنا يزداد نهمك لها ومن ثم تتناولين كمية أكبر منها. من الضروري أيضا عدم التعود على تناول المكسرات أمام التلفاز أو أثناء الانشغال بالعمل أو القراءة أو الدراسة.

فهنا يغيب العقل الواعي تماما مع العمل الأساسي، الدراسة أو القراءة، وبالتالي تتناولين المكسرات بلا وعي وهنا نحذر أيضا من تناول أي نوع من الطعام أمام التلفاز أو أثناء القيام بعمل معين.

سلطة أكثر ولكن

هل خطر على بالك أو السلطة ربما تكون السبب في بدانتك؟ معظمنا يستبعد هذا الغرض ولكنه حقيقة، السلطة في حد ذاتها بما تحتوي من فواكه وخضراوات لاتشكل أي عائق أمام رشاقتك. فنحن ننصح بالإكثار منها ولكن بعيدا عن الإضافات التي تجعل منها طبقا صديقا للبدانة وزيادة الوزن.

قطعي ما يحلو لك من الخضراوات والفواكه، لكن لا تتبعي ذلك بإضافة العديد من المكونات الأخرى رفقا بجسمك ورشاقته. فالملح والأجبان والمكسرات ومكونات التتبيلة الجاهزة وكذلك الزيوت كلها إضافات ترهق طبق السلطة بالمزيد والمزيد من السعرات الحرارية.

عدم إضافتك لهذه المكونات على طبق السلطة في وجبة الغداء يوفر لك على الأقل 500 سعر حراري كانت على وشك الدخول إلى جسمك ليتم تخزينها في صورة شحوم ترهقه وتتركه في حالة يرثى لها من البدانة وزيادة الوزن. أكثري من تناول السلطة الخضراء، لكن لا تفسدي هذا الطبق الشهي المفيد بمزيد من الإضافات والسعرات الحرارية.

أطباق صغيرة

لا نبالغ إذا قلنا إن الطبق أصبح اليوم هو وحدة قياس طعامنا اليومي وكميته التي نتناولها، فلم يعد من المستغرب سماع زميلتك بالمكتب وهي تردد أنها تناولت اليوم طبقا من الأرز أو طبقا من المعكرونة وهكذا.

فالقياس هنا أصبح بالطبق. هي حقيقة أكدت عليها الدراسات الحديثة حيث وجد أن الشخص، أي شخص، يميل دائما إلى تناول كل الطعام الموجود أمامه بالطبق فهو لا يأكل لكي يشبع أو يسد جوعه، ولكن الهدف هو عدم ترك أي كمية من الطعام بالطبق.

يمكنك ملاحظة هذا الأمر بنفسك إذا قررت مراقبة أفراد أسرتك مثلا وحرصهم الشديد على تنظيف الأطباق من الطعام، وهذا هو حال الغالبية العظمى منا، طالما كان الأمر متعلقا بالانتهاء من كمية الطعام الموجودة بالطبق بعيدا عن الوصول إلى حالة الشبع من عدمه، فيمكننا إذن التحكم في هذه الحالة.

احرصي على شراء أطباق متوسطة أو صغيرة الحجم لتقديم الطعام، فمجرد  أن يقل حجم الطبق من 12 بوصة إلى 10 بوصات فقط كفيل باقتطاع 500 سعر حراري من استهلاكك اليومي للطعام. ولن تشعري بالجوع مطلقا عند تطبيقك لهذه الطريقة، فكما قلنا الهدف الذي يحدد اللاوعي لديك هو الانتهاء من كل الطعام الموجود بالطبق.

هناك العديد من الطرق والأساليب الأخرى التي تمكنك من تقليص سعراتك الحرارية على مدار اليوم. فمثلا لا داعي لأي إضافات مع فنجان القهوة مثل مبيض القهوة والحليب وغيرها والتي توفر عليك أكثر من 300 سعر حراري يوميا.

كيس الشيبس كبير الحجم يمدك بنحو 1260 سعر حراري بلا أي فائدة. إذا كان ضروريا تناولك للشيبس فينصح بألا يتجاوز العدد اليومي عن 15 شريحة. حيث يمنحك ذلك 140 سعرا حراريا فقط. وبعيدا عن التعرض للجوع والحرمان وحتى لاتجدي نفسك مضطرة لذلك اقتنصي أي فرصة من شأنها تقليص وتحديد سعراتك الحرارية.

اخترنا لك