Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

المرأة.. ومفهوم العطاء والحب السلبي

مفهوم العطاء والحب السلبي

أمل نصر الدين

كثير من النساء تربين على مبدأ العطاء السلبي الخاطئ، وذلك بخدمة كل من حولك، وتقديم كل ما تملك من وقت وجهد وصحة في سبيل إسعادهم وتحقيق رغباتهم، وفي الوقت ذاته تنسى نفسها وتهملها وتقصر في حقها وهذا بالتأكيد سوف يؤدي بك إلى نهاية سيئة.

 كيف؟

في الأسبوع الماضي هاتفت إحدى صديقاتي لأطمئن على صحتها إثر وعكة صحية حادة ألمت بها، حيث أصيبت بأنيميا حادة جدا وسقطت مغشيا عليها لتكتشف بعدها أن حالتها الصحية متدهورة جدا وأنها يجب أن تلازم الفراش بعد أسبوع قضته في المستشفى، وهي الآن غير قادرة على الوفاء بالتزاماتها تجاه أبنائها وزوجها وبيتها.

  • فتردد بداخلي سؤال وهو: لماذا أوصلت نفسك لهذه المرحلة بالرغم من أنك على قدر كبير من العلم والمعرفة؟
  • ماذا استفدت من إهمالك لنفسك وتقصيرك في صحتك؟
  • ما موقف أبنائك الذي اعتقدت أنك ضحيت وبذلت من أجلهم كل شيء حتى أهملت صحتك والآن لا تستطيعين الوفاء بواجباتهم وهم في أشد الحاجة إليك؟

هذا بالضبط مفهوم العطاء والحب السلبي..

فلا يعني أبدا الاهتمام بالذات ومراعاة النفس وحبها أنانية، بل على العكس اهتمامك بذاتك ومراعاتك لها وحبك لذاتك أكبر وأهم دليل على حبك لمن حولك.

فأنت حين تهتمين بنفسك وصحتك وتكونين بحالة جيدة من الناحية البدنية والنفسية والروحية فإنك بذلك سوف تشعين بحبك وعطائك على كل من حولك بصورة إيجابية صحيحة.

وهذا المفهوم بعيد كل البعد عن الأنانية، فالأنانية تنادي بأني أنا ومن بعدي الطوفان، أم حب الذات فينادي بأنا بخير لأجلي وأجل من حولي، وهناك فرق شاسع بينهما.

فهذه الأم التي ترهق نفسها وتعطي بكل روحها وتعود أبناءها وكل من حولها على الأخذ فقط ثم تفاجئ حين تكبر بتركهم وإهمالهم لها، بعد أن تكون قد خسرت صحتها ونفسها هي المسؤول الأول عن ذلك ولا تلوم إلا نفسها.

لذلك أنصحك سيدتي بتعديل هذا المفهوم الخاطئ الذي غرس في عقولنا عن مفهوم العطاء الكاذب وتعلم كيفية حب الذات والنفس والعناية بها، فإن لم تستطيعي أن تحبي نفسك بالشكل الصحيح فلن تستطيع أن تحبي من حولك.

وإليك النصائح التي تعينك على ذلك:

  • تعلمي كيف تقولين كلمة “لا” حين تكونين متعبة أو يطلب منك عمل ما لا تستطيعين القيام به.
  • أعلني بكل صراحة عن حاجتك لتخصيص وقت لنفسك وروحك وذاتك.
  • اهتمي بنفسك وباحتياجاتها وحققي لها أمنياتها.
  • كافئي نفسك بهدية تهدينها لذاتك بزجاجة عطر تحبينه أو حقيبة راقت لك.
  • اصنعي لنفسك طبقا تحبينه حتى وإن كانت عائلتك لا تحبه.
  • نمي هواياتك وحافظي على صحتك لتغرسي في أبنائك ذلك.
  • خذي قسطك الكافي من النوم واستمتعي بحمام منعش في الصباح.
  • حدثي نفسك حديثا إيجابيا وأخبريها كم أنك تحبينها وتريدين إسعادها وكم ترينها جميلة.

وحين تحققين هذا الإشباع النفسي لنفسك فسوف تتحولين إلى كتلة متحركة من السعادة، وسوف تشعين بالطاقة والإيجابية على كل من حولك.

اخترنا لك