صاحبات مشروع “يلوة. كوم”: لهذه الأسباب اخترنا هذا الاسم!

يلوة.كوم

نور البغلي:

نعمل بروح الفريق الواحد ونقوم بتوزيع المهام بيننا بالتساوي

لدينا معلومات كبيرة وخبرة كافية في مجال تنظيم المناسبات

مشروعنا يهدف بالدرجة الأولى لمساعدة كل شخص يحتاج إلى تنظيم مناسبته

“يلوة” هو خطوة من خطواتنا وليس الخطوة النهائية

تعلمت تنظيم الوقت والاستفادة من كل لحظة في حياتي

بسمة البغلي:

بهذه الخطوات خرج مشروعنا “يلوة. كوم” للنور

حرصنا على سد فراغ كبير بتواجدنا كوسيط للمعلومات بين الشركات مقدمة الخدمات والعملاء

لا نتعامل إلا مع أرقى وأفخم الشركات ذات السمعة الطيبة والمشهورة

الروتين الحكومي أعاقنا من ناحية سرعة الإنجاز

عروب العبدلي:

“يلوه. كوم” هو المحطة الأهم التي تستطيع العروس الاعتماد عليها للإعداد لليلة العمر

“اليلوه” هو احتفال خاص من التراث الشعبي

يتخلل هذا الحدث أغان وأناشيد تنشدها مطربة الفرقة النسائية أو المطوعة

المدونة تهدف لتثقيف العروس بكل ما يهمها لتجهيزات حفل زفافها

الإدارة القانونية للمشاريع الصغيرة وجهتنا إلى الطريق السليم

 

سهام صالح التقت ثلاث كويتيات صديقات أنشأن مشروع “يلوة. كوم” لتنظيم وتنسيق المناسبات فكان اللقاء معهن ليحدثننا عن مشروعهن.. فكونوا معنا.

* بداية نتعرف على الشريكات الثلاث؟

بسمة البغلي, خريجة كلية الهندسة.

نور البغلي  شقيقة  بسمة خريجة محاسبة.

عروب العبدلي خريجة كلية الهندسة.

* كيف بدأت فكرة مشروع “يلوة. كوم”

نور البغلي: بدأت الفكرة من خبرتنا السابقة التي اكتسبناها  نحن الثلاث في تنظيم المناسبات لأنفسنا أو لأقاربنا وصديقاتنا ومعارفنا، حيث أصبح لدينا معلومات كبيرة وخبرة كافية في مجال تنظيم المناسبات خاصة الأفراح؛ ما دفعنا للتفكير بأن نستفيد من هذه الخبرات لتأسيس مشروعنا الذي يهدف بالدرجة الأولى لمساعدة كل شخص يحتاج إلى تنظيم مناسبته، وبالأخص العروس التي تكون دائما في حيرة وقلق وهي تفكر في الاستعداد للاحتفال بليلة العمر المميزة التي لا تتكرر غير مرة واحدة بالعمر.

دليل متكامل

* ما فكرة مشروع “يلوة. كوم” بالتفصيل؟ ولماذا تم اختيار هذا الاسم تحديدا؟

عروب العبدلي :إن “يلوة. كوم” هو أول دليل متكامل على الشبكة الالكترونية في الكويت والمنطقة  ويتضمن كافة الأمور المتعلقه بتحضيرات الزفاف حيث يشمل هذا الموقع جميع الشركات.

وبما إننا قد اخترنا هذا الاسم المميز عنواناً لنا، فإن موقع “يلوة. كوم” هو المحطة الأهم التي تستطيع العروس الاعتماد عليها من أجل التخطيط والإعداد لليلة العمر .

* ولماذا اخترتن هذا الاسم تحديدا؟

عروب :”اليلوة” هو احتفال خاص من التراث الشعبي، يقام قبل الزفاف حيث تتجمع النساء والفتيات في احتفال كبير حول العروس؛ لإعلان البدء في مراسم الاحتفال بالزفاف. في هذا المشهد الجميل تمسك النساء والفتيات بقطعة قماش كبيرة خضراء مطرزة بالزري والبريسم من أطراف متعددة، تجلس تحتها العروس مرتدية ثوبا أخضر اللون ومتحلية بأجمل المجوهرات من الذهب الأصفر. ويتخلل هذا الحدث أغان وأناشيد تنشدها مطربة الفرقة النسائية أو المطوعة، وتتسطر فيها أجمل المعاني في وصف العروس، هذا الخليط المميز من الأصالة وعبق الماضي يؤكد على المبادئ الرئيسية المشتركة بين احتفال اليلوة. كوم و موقع “يلوة. كوم.كوم”.

* ما الخطوات الفعلية التي قمتن بها لظهور فكرة المشروع على أرض الواقع؟

بسمة البغلي :أول خطوة قمنا بها نحن الثلاث بجهود مشتركة هي معرفة احتياجات ومتطلبات السوق ومتطلبات العرائس، والحرص على سد فراغ كبير من خلال مشروعنا بتواجدنا كمصدر وسيط للمعلومات للتواصل بين الشركات مقدمة الخدمات والعملاء، وكانت الخطوة الثانية هي اتجاهنا لإنشاء وتأسيس اسم يكون سهل الحفظ ويتماشى مع فكرتنا الأساسية، واتفقنا مع شركة دعاية وإعلان مرموقة قامت بتنفيذ الموقع لنا.

روح الفريق

* ما دور كل واحدة منكن في المشروع؟

نور البغلي: نحن نعمل بروح الفريق الواحد، ونقوم بتوزيع المهام بيننا بالتساوي فيما بيننا دون أي تفرقة أو انحياز، وهو ما يصب بالنهاية في مصلحة العمل والعملاء.

* لماذا بدأتن المشروع من خلال موقع الكتروني؟

عروب  العبدلي :اختيارنا في البداية لأن يكون الموقع الكتروني سببه سهولة الحصول على المعلومة اليوم، حيث يستطيع العملاء استخدام الموقع عن طريق هواتفهم النقالة “الأجهزة الذكية”، ونحن نؤكد أن الموقع هو إحدى الخطوات وليست الخطوة النهائية في طموحنا. وبالمناسبة موقعنا مقسم إلى قسمين؛ القسم الأول منه هو الدليل المقسم إلى ست عشرة مجموعة من مقدمي الخدمات؛ التي تغطي جميع احتياجات خطوات تنظيم المناسبة، والقسم الثاني هو المدونة التي نديرها نحن الثلاث بأنفسنا، وتهدف إلى تثقيف العروس بكل ما يهمها في خطوات تجهيزات حفل زفافها، ومواضيع أخرى متنوعة تهم كل من لديه مناسبة باختلاف أنواعها.

* كيف تتم تلبية رغبة العميلات؟

نور البغلي: باستطاعة عميلاتنا استخدام الموقع بأنفسهن؛ ولمن ترغب بتنظيم مناسبتها بنفسها.. هذا خيار وهناك خيار آخر للعميلات؛ يكون من خلال الاتصال المباشر بنا للقيام بدور إدارة وتنسيق وتخطيط المناسبة من خلال الإيميل أو الخط الساخن الموجود في الموقع.

* من هم عملاؤكم وعميلاتكن؟

بسمة البغلي: كل شخص يبحث عن الأفضل في مجال المناسبات، حيث نقترح لعملائنا وعميلاتنا أفضل الموجودين بالسوق في مجال صناعة الفرح والمناسبات السعيدة بمختلف التخصصات،  والأهم من هذا كله نحن حريصات على ألا نتعامل إلا مع أرقى وأفخم الشركات ذات السمعة الطيبة والمشهورة.

العرقلة والتأخير

* ما العقبات التي صادفتكن بتنفيذ هذا المشروع؟

عروب العبدلي: أهم عقبة صادفتنا وأعتقد أنها ستصادف غيرنا بلا شك هي عدم معرفتنا بقانونية خطواتنا أثناء تنفيذنا لفكرة المشروع، ما أدى بنا إلى الكثير من العرقلة والتأخير، ودفعنا للجوء إلى الإدارة القانونية للمشاريع الصغيرة التي أنارت لنا الطريق ووجهتنا الى الطريق السليم.

بسمة البغلي :كذلك عانينا الروتين الحكومي في إجراء المعاملات التي نحتاج إليها، وهذا الروتين أعاقنا من ناحية سرعة الإنجاز.

* هل أنتن راضيات عن هذا المشروع؟

نور: نعم راضيات بنسبة عالية جدا وبدرجة كبيرة، ونشعر أننا بدأنا أولى خطوات تحقيق طموحنا المهني و”يلوة. كوم” هو خطوة من خطواتنا وليس الخطوة النهائية.

بسمة: الحمد لله نحن راضيات بالإجماع؛ خاصة النتائج التي حققناها من خلال الإقبال الكبير على المشروع وفكرته.

عروب: نعم نحن الثلاث راضيات وسعيدات جدا لأننا بدأنا بقطاف ثمرة جهودنا من خلال النجاح الأولي الذي حققناه لهذا المشروع.

* ما الذي خرجت بها كل واحدة منكن من هذه التجربة؟

نور: تعلمت تنظيم الوقت والاستفادة من كل لحظة في حياتي وكذلك إنجاز العمل في وقته.

بسمة: طورت مهاراتي في الكتابة، وتعلمت التعبير عن آرائي بشكل قوي مقنع وإيجابي.

عروب: طورت قدراتي في مجال العلاقات العامة والتسويق، واستقطاب أكبر فئة من شرائح المجتمع.

خطوات راسخة

* هل تعتبرن أنكن حققتن أحلامكن المهنية من خلال هذا المشروع؟

بصوت واحد أجبن: بالتأكيد ونسعى نحن الثلاث بجهودنا المشتركة أن يكون مشروعنا هو خطواتنا الراسخة لتعريف العالم بنا من أصحاب وصاحبات المناسبات؛ حتى نستطيع أن نقدم لهم خبراتنا، ونساعدهم على تحقيق أحلامهم في مناسباتهم المختلفة.

* ماذا تقلن لبنات جيلكن؟

نور: أقول للشباب والشابات من جيلي لا يوجد شيء اسمه مستحيل طالما تواجد الهدف والعمل والإنجاز.

بسمة: اسعي لتحقيق أحلامك وطموحاتك واعملي بجد واجتهاد وستذهلين للنتيجة.

عروب: “ربع تعاونوا ما ذلوا” والعمل الجماعي الصادر من القلوب الصافيو هو أقصر الطرق للنجاح.

* كلمة أخيرة؟

نحن الثلاث نشكر مجلة “اليقظة” على دعمها للمشاريع الصغيرة، وحرصها على إلقاء الضوء على كل الأفكار والمشاريع الشبابية الناجحة.

صفحة جديدة 1

اخترنا لك