Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أصغر نائب أميركي من أصل عربي…

أصغر نائب أميركي من أصل عربي

اللبناني عبدالله حمود: ماذا قدّمت الدولة اللبنانية للشباب؟

ندى أيوب – بيروت

في عزّ انشغال اللبنانيين بولادة الحكومة المتعسّر، وباحتفالات انتخاب الرئيس العماد ميشال عون، والانهماك في الأزمات الحياتية… أتى قبس نور من الولايات المتحدة الأميركية، ليقول لهم إن الشباب اللبناني يتمتع بطاقات كبيرة تجعله يتبوأ أهم المراكز، ليس على صعيد الوطن فحسب، بل على صعيد العالم.

هذا الصوت المكبوت، أي صوت الفئة الشبابية، رأى في فوز الأميركي من أصل لبناني عبدالله حمود بصيص أمل جديد، علّ الدولة اللبنانية تعطي هذه الفئة حقّها في المشاركة في صنع القرار، وهذا ما طالب به أصغر نائب عربي في أميركا، اللبناني عبدالله حمود (25 سنة)، وسأل الدولة اللبنانية ماذا قدّمت للشباب اللبناني، وذلك في مداخلة تلفزيونية بالأمس.

فاز عبدالله حمود بمقعد نيابي في مجلس نواب ولاية ميشيغن عن الحزب الديمقراطي الأميركي في مدينة ديربورن (الدائرة الـ15)، ليصبح أصغر نائب أميركي من أصل عربي يفوز بمقعد نيابي في الولاية.

حصد حمود 3477 صوتاً في الانتخابات التي جرت الأسبوع الماضي في أميركا، وقال في خطاب ألقاه بعد فوزه، بأنه سيركّز على قضايا تهمّ المجتمع والشباب، كالصحة النفسية، مكافحة المخدرات، الإدمان، التلوث البيئي، التعليم والمدارس والنقل العام في المدينة.

النائب عبدالله حمود مقيم في ديربورن، زار لبنان وبلدته الجنوبية كونين، ومنزل جدّه في الضاحية الجنوبية لبيروت، منذ 9 سنوات، وأكّد أنه سيعود لزيارة الوطن. أقرباء حمود وزّعوا الحلوى بمناسبة فوزه مبدين فرحهم وفخرهم بالمنصب الذي تبوّأه. وفي أول ظهور تلفزيوني له، على شاشة قناة الجديد، قال عبدالله بلهجة عربية مكسّرة: ” حبيت لبنان كتير، وتربيت على العادات اللبنانية واحترام أهلي”.

وعن الصعوبات التي واجهها قال:” عمري كان العائق الوحيد، لكن الله وفقني ونجحت”. وردّ على سؤال تناول السياسة اللبنانية وكيف يراها بالقول: ” ديمقراطية لبنان نوع تاني… أنا من مواليد 19 آذار، لو كنت في لبنان كنت عملت كتلة جديدة تهتم بالشباب، لا 8 ولا 14 آذار، وأدعو اللبنانيين إلى العمل يداً واحدة”… وسأل المسؤولين في الدولة اللبنانية: ” ماذا فعلتم من أجل الشباب اللبناني؟”!

النائب حمود لم يأتِ إلى هذا المنصب من فراغ، بل هو ناشط بارز في مجال البيئة والصحة، وعمل كمستشار متطوع فـي الـ “أونروا” في الأردن، إضافةً إلى عدة نشاطات (عضو في تجمّع العرب الأميركيين” فـي الحزب الديمقراطي فـي ولاية ميتشيغن، مستشار للرعاية الصحية للنظام الصحي في مستشفى هنري فورد وشركة “هاب” للتأمين الصحي).

مبروك للبنان فوز ابنه في مقعد نيابي في الولايات المتحدة الأميركية… ولو أن الوطن ليس على خارطة اهتماماته!!

اخترنا لك