Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

مدير عام تلفزيون الراي يوسف الجلاهمة: أوقفنا إنتاجنا الدرامي لكي لا تظلم أعمالنا

 

مدير عام تلفزيون الراي يوسف الجلاهمة

جمال العدواني بعدسة ميلاد غالي التقى مدير عام تلفزيون “الراي” الأستاذ يوسف الجلاهمة في حوار سنوي كالعادة لتسليط الضوء على دورة برامج تلفزيون “الراي”، وما تحمله في طياتها من مفاجآت، حيث كشف لنا المستور عن بعض الأمور، فكونوا معنا.

* بانوراما شهر رمضان دائما تكون حافلة بالمفاجآت لمشاهدي قناة الراي.. لو تعطينا لمحة سريعة عما تحتوي فيها؟

في البداية أحب أن أوجه تحياتي للقائمين على مجلة “اليقظة” وقرائها. وحقيقة تعودنا كل عام أن نطل على صفحات “اليقظة” لنتطرق إلى دورة البرامج الرمضانية لقناة الراي, فنحن معروف عنا بمجرد ما ينتهي شهر رمضان نبدأ بمرحلة التحضير والتفكير للعام القادم، وهذا ما حصل معنا في العام الماضي، فبمجرد ما انتهى الشهر الفضيل بدأنا مرحلة البحث عن الجديد لكي نتميز لدى مشاهدي الراي, وبالتالي فكرنا أن نعود بوجوه فنية إلى الشاشة بعد فترة غياب, إضافة إلى استقطاب وجوه شابة وإعطائها مساحة للإبداع, بالإضافة إلى الاهتمام بالأعمال الدرامية التي تتطرق إلى قضايانا في وقتنا الحالي.

* سر تعاونكم المستمر مع المنتج عامر الصباح؟

السر أنه دائما يتحفنا بالأعمال الدرامية المميزة، إضافة إلى أنه منتج متعاون جدا، ودائما يحب أن نشاركه في رؤيته الدرامية, حيث طلبنا منه أن يعطي مساحة أكبر للوجوه الشابة في أعماله وهذا ما حصل.

“سر حليمة”

* الكل تفاجأ بعودة الإعلامية الكويتية حليمة بولند إلى شاشة الراي من جديد؟

بالفعل حليمة بولند إعلامية مجتهدة وتعبت على حالها، وعادت إلى الراي من خلال برنامج “سر حليمة”، فهي استطاعت أن تعتني بما تقدمه للمشاهد من خلال أفكار جديدة ومشوقة, وأنا متأكد سيكون لحليمة تواجد مميز على الراي في رمضان المقبل.

* لاحظنا عودة العديد من الوجوه الشابة على شاشتكم؟

نعم صحيح حرصنا على عودة واستقطاب العديد من الوجوه الشابة التي غابت عن شاشتنا مثل شوجي وفاطمة صفي ومحمود وعبدالله بوشهري وغيرهم, كذلك سيكون للنجمة ميساء مغربي تواجد مميز من خلال مسلسل “قابل للكسر”.

  • وماذا عن نجومنا الكبار؟

نعم بلا شك هناك أعمدة فنية لا يمكن الاستغناء عنها, على سبيل المثال النجمة سعاد عبدالله التي دائما نسعد ونتشرف بتواجدها على شاشتنا، فوجود الكبار إثراء حقيقي للفن.

*  لكن لاحظنا غياب أعمدة فنية أخرى تعودنا أن نراها على شاشتكم مثل النجمة حياة الفهد؟

المنتج هذا العام حاول أن يعمل عملية توازن بحيث يعطينا مسلسلات معينة، ويعطي لتلفزيون الكويت مجموعة أخرى. وصدقني حياة الفهد سواء كانت في تلفزيون الراي أو الكويت فيكفي أنها متواجدة في محطة كويتية، فلا فرق بيننا.

تاج الفن

* رغم العمر الطويل لقناة الراي إلا أننا لا نرى تواجدا للعملاق عبدالحسين عبدالرضا على شاشتكم؟

بالفعل، ونتمنى تواجده على شاشتنا، فهو تاج الفن الكويتي.

* وما سر غياب النجم سعد الفرج عن شاشتكم؟

مع الأسف لا ندري سبب غيابه العام الماضي، وأيضا هذا العام سيغيب مع أنه دائما يتحفنا بأعمال فنية مميزة.

* رغم ضخامة الراي وقوتها في السوق التسويقي لكنها لا تقوم بإنتاج أعمالها الدرامية.. ما السبب؟

لا أخفي عليك، كنا في السابق فكرنا في الإنتاج لكن الذي حصل أن كثيرا من المحطات بدأ تتحسس من قضية أن هذا العمل من إنتاج تلفزيون الراي فيظلم العمل, فنحن عندما ننوي الإنتاج ليس بالضرورة أن يعرض جميعه في شهر رمضان، فالبعض كان يعتقد أن الأعمال لم تعرض في رمضان لتواضعها، وهذا غير صحيح بتاتا، لذلك قررنا أن نغلق هذه الإشكالية، وأن نشتري الأعمال بدلا من إنتاجها, وهذا ما حصل، اتفقنا مع المنتج عامر الصباح على أن نشاركه في اختيار الأعمال التي نشتريها منه, خاصة أنه يوجد انسجام وارتياح في التعاون فيما بيننا.

* وماذا عن البرامج الرمضانية؟

كعادته السنوية سيكون هناك تواجد للشيخ محمد العوضي من خلال برنامجه “وياكم”، حيث سيكون له رحلاته إلى سويسرا وحياة المسلمين هناك، والتقاء الشباب السويسري, كذلك الشيخ عبدالعزيز القصار من خلال برنامج “أحاديث وعبر”، وعبدالله مال الله سيكون له برنامج “الدروازة” من خلال أجواء تراثية جميلة.

مسلسلات عربية

* البعض يتساءل عن غياب المسلسل العربي عن مائدة الراي الرمضانية؟

نعم، فمنذ أربع سنوات أوقفنا شراء المسلسلات العربية في رمضان، واعتمدنا على المسلسلات المحلية.

* لكنكم في السابق كنتم متصدرين القنوات في شراء المسلسلات العربية؟

بالفعل كنا متصدرين في هذا الجانب، لكن أوقفناها لعدة أسباب أهمها أن السوق الإعلاني يطلب منا أن نقدم له عملا محليا وخليجيا، خاصة أننا محطة محلية, كما أنه لم يعد العمل العربي مسوقا وقويا في وجه العمل الخليجي خاصة في شهر رمضان, لذلك لا يوجد وجه مقارنة.

* أفهم من كلامك أن العمل الكويتي والنجم الكويتي لهما مكانة مميزة في السوق الإعلاني؟

نعم لهما مكانة مميزة في السوق الإعلاني.

* إذن لماذا لا تزال أجور النجوم الكويتيين متدنية مقارنة بالخليج والعالم العربي؟

اسأل المنتجين عن هذا الأمر, وأنا أعتقد أن هناك أكثر من فنان يحصل على أجر جيد, لكن دعني أكون معك صريحا، الإعلان الحقيقي يوجد فقط في رمضان، أما باقي العام فينزل سعر الإعلان، لذا المنتج قد يدفع للفنانين في رمضان أجرا مرتفعا، أما باقي العام فيعرف أن عمله سيباع رخيصا، وبالتالي يخفض التكلفة الإنتاجية. وباعتقادي الشخصي أنه إذا كانت هناك جدية بالتعامل مع الفن الكويتي سيكون لدينا اتحاد حقيقي للفنانين الكويتيين.

  • لماذا العجلة واقفة حتى الآن؟

لعدم إيمانهم الحقيقي بهذه الأمور, وكل الذي تراه اجتهادات شخصية فقط، حتى عندما أطلقوا مسرحا باسم النجم عبدالحسين عبدالرضا من قلة الأماكن وعدم الاهتمام أطلقوا اسمه على مسرح وزارة الإعلام, ومع لك زين اذكروه قبل وفاته بشيء يستحق تاريخه العريق؟؟؟.

الإعلام الخاص

*  لاحظنا أن دورتكم الرمضانية برامجها قليلة مقارنة بضخامة شاشتكم؟

دعني أكون معك صريحا، إذا رفعت التكلفة الإنتاجية تجد صعوبة في تسديد قيمتها, فالإعلام محدود في دعم وسائل الإعلامية الخاصة, ورغم كل الظروف ما زلنا مستمرين.

* رغم كل الصعاب سفينة الراي لا تزال متصدرة.. سؤالي كيف تحافظون على تميزكم؟

قدر الإمكان لا نعمل بنظام العمل السريع، بل لدينا جروب هو الذي يدير التلفزيون من خلال دراسات شهرية نستفيد منها، لكي لا نقف عند نقطة معينة, كذلك أدخلنا نظاما جديدا هو الأول من نوعه في تلفزيونات المنطقة، نظام المنتج المنفذ للبرامج، حيث يمنحك الفترة الزمنية التي تحتاجها, كذلك جعلته في أكثر من برنامج لفتح مجال أوسع لمن يحب أن يشترك فيه، ولدينا مجموعة من البرامج تذاع على تلفزيون الراي حاليا بهذا النظام.

  • هل تحب أن تضيف شيئا؟

لدي رسالتان الأولى لمشاهدي الراي، وهي أن هدفنا ليس الدخول في سباق مع المحطات الأخرى بقدر أن نحصل على رضاكم وإسعادكم. والرسالة الثانية إلى إخواني وأبنائي العاملين في الراي فأقول لهم: :شكرا من القلب على ما بذلتموه من تعب وجهد، وتنازلكم وتحملكم لكل الصعاب لكي نتميز”.

  • وما أصعب شيء تنازلت عنه أبوأحمد؟

كان لدي في السابق ديوانية لكن في ظل عملي الدائم في الإعلام جعلني أتنازل عن الديوانية، حتى لم أعد من روادها لكثرة مشاغلي في الإعلام.

مسلسلات الراي الرمضانية

  • «أمنا رويحة الجنة» تأليف هبة مشاري حمادة، إخراج محمد القفاص، بطولة الفنانة سعاد عبدالله إلى جانب: أسمهان توفيق، بشار الشطي، فاطمة الصفي، محمود بوشهري، حسين المهدي، حمد أشكناني، هبة الدري، لمياء طارق، ملاك، وهند البلوشي.
  • «قابل للكسر» تأليف فهد العليوة، إخراج منير الزعبي، بطولة: ميساء مغربي، باسمة حمادة، محمود بوشهري، شيماء علي، أحمد السلمان، يعقوب عبدالله، عبدالله بوشهري، عبدالله الزيد، أسيل عمران، إبراهيم دشتي، وفوز الشطي.
  • «ذاكرة من ورق» تأليف عادل الجابري، إخراج البحريني علي العلي، بطولة: شجون، سليمان الياسين، فاطمة الصفي، صمود، هنادي الكندري، عبدالله الطراروة، فخرية خميس، ريم ارحمه، علي كاكولي، ومحمد المسلم.

برامج الراي الرمضانية

  • «سر حليمة» برنامج منوع تقدمه حليمة بولند، وتدور فكرته في أجواء خيالية تحت إطار كوميدي حول أسرار وخبايا النجوم والمشاهير.
  • «الدروازة» برنامج مسابقات وغطاوي من الماضي، يقدم جوائزه نقداً، فكرة وإعداد علي شويطر، وتقديم عبدالله مال الله، وإخراج سارة ضاعن.
  • “وياكم” يتابع د.محمد العوضي النجاح المستمر من سنة إلى أخرى، ومن رمضان إلى آخر في كل ما يتعلق بالأمور الدينية المرتبطة بمجتمعنا وحياتنا، وحياة الملايين من المسلمين حول العالم.
  • «أحاديث وعبر» برنامج ديني من تقديم د.عبدالعزيز القصار، يروي في كل حلقة قصة نبوية من حوادث متعددة وقعت في زمن النبي صلى الله عليه وسلم، نستخلص منها الأحكام الفقهية، ونلتمس منها العبرة والعظة.

اخترنا لك