Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

“برنسيسة” الغناء العربي ونجمة “آراب أيدول” يسرا سعوف: أتمنى الغناء مع ماجد المهندس

يسرا سعوف

حسين الصيدلي بعدسة جوزيف باسيل التقى يسرا سعوف.. فنانة مغربية ونجمة لامعة حازت اهتماما ضخما وكبيرا حينما شاركت في “آراب أيدول” بنسخته الثانية؛ حيث أظهرت خامة صوتية مميزة امتلكت بها حضور وحب الجمهور.. في هذا اللقاء حاورناها وعرفنا منها الكثير من التفاصيل التي يجهلها البعض عنها.. فكونوا معنا.

* لو طلبت منك أن تعرفي نفسك بعيداً عن زحمة الأضواء والشهرة، فماذا تقولين؟

بعيدا عن أضواء الشهرة أنا إنسانة هادئة وبيتوتية جدا أحب البيت وأعشق الموضة والتسوق.

* كيف كانت يسرا تنظر للوسط الفني قبل دخوله؟ وكيف تنظر إليه الآن؟

قبل دخولي فيه كنت أراه “بامبي” تضحك.. لكن بعد دخولي اكتشفت أشياء مختلفة، كمدى الصعوبة وأن الصوت ليس هو الأساس، بل الذكاء والدعم وأن تكون صبورا لأقصى الحدود؛ فلن تصير نجما في يوم وليلة بل يجب أن تتعب وتتعب وتتعب.

* أطلقتِ أغنية “معنى الغرام” كيف كان صداها؟

أغنية “معنى الغرام” كانت ثاني أغنية لي بعد أغنية “بغيتوا حلالي” باللهجة المغربية؛ والحمد لله “معنى الغرام” لاقت نجاحا والناس أحبوها وردودها بأصواتهم، وسعدت جدا بانتشارها، وكانت من كلمات محمد الفيلكاوي، وألحان أسامة المهنا، وتوزيع ربيع الصيداوي، وإشراف مدير أعمالي علي الرندي فالعمل كان كويتي ١٠٠٪.

لهجات ثانية

* ما قصة اللهجة الخليجية الطاغية على أغانيكِ؟ بالمقابل لم نركِ كثيراً باللهجة المغربية؟

بالعكس عدلت بين الأغنية المغربية والأغنية الخليجية؛ وإن شاء الله في المستقبل سأغني لهجات ثانية؛ لأن الفنان يجب أن يكون متنوعا ويغني جميع اللهجات؛ وأحاول أن أرضي جميع متابعيّ ومحبيّ من كل الدول.

* هل غناؤكَ اللهجة الخليجية زاد جماهيريتك؟

ليست هناك لهجة معينة زادت من قاعدتي الجماهيرية؛ لكن اجتهادي هو ما زاد من محبيّ؛ وكذلك تطويري من نفسي وقربي الكبير من متابعيّ، فأنا أتقاسم معهم حياتي اليومية على السوشيال ميديا، وهذا الشيء يجعل جمهورك يحبك أكثر.

* لكنك في هذه الحالة نسيت بلدك؟ وهل تعتبرين أنكِ قدمت للمغرب ما يليق به فنياً؟

دائما أحاول أن أمثل بلدي وتقاليدي المغربية أحسن تمثيل؛ وأحب أن يتعرف الناس أكثر، على البنت المغربية المثقفة.. الفنانة.. الأنيقة.. الخجولة.. الذكية.. المستقلة.. هذه البنت المغربية الحقيقية وأتمنى أن أستطيع  توصيل هذه الصورة.

* على ذكر نجاح السنغل لماذا لم تفكري في تصويره على طريقة الفيديو كليب؟

أنا أنتج لنفسي؛ لأنني لا أحب أن أكون محتكرة من طرف شركة من شركات الإنتاج التي تدفن الفنان؛ رغم الوعود الخيالية التي يقدمونها، وأغنتي كانت من إنتاجي الشخصي وإن شاء الله الأغنية القادمة ستكون مصورة.

* وهل يسرا مع الإغراء في الكليبات؟

لا أفضل فكرة الاغراء في الكليبات؛ لأنني لا أحتاج للدلع كي أصل لجمهوري. فقد وصلت للناس بصوتي كما أنني أمثل بلدي وعائلتي فلا يمكنني أن أخذل ثقتهم.

لا تنازلات

* باعتقادكِ هل مطلوب من الفنانة تنازلات مقابل الشهرة أو النجومية؟

ليس مطلوبا مني تقديم تنازلات للوصول إلى النجومية والشهرة إذا كانت الموهبة ستصل قلوب الناس.. أنا لم ولن أقدم أي تنازل.

* كيف هي علاقتك بالفنانات المغربيات ومن هي الأقرب إلى نفس يسرا؟

علاقتي مع الكل علاقة حب واحترام، ولا أحب المشاكل، فكلهن قريبات إلى قلبي وبينا كل مودة.

* وماذا عن علاقتك بزملاء “آراب أيدول”؟

كلهم إخواني والله يوفقهم.. كلهم يستحقون.

* رأيناكِ بأغاني خليجية منها منفرد ومنها ضمن ألبومات لكن فهل سنراكِ بألبوم كامل؟

إن شاء الله لكنني الآن أركز أكثر على السينجل؛ لأنه يوصل بسرعة للناس، والجمهور يتعرف عليك أكثر.

* لا أحد يجادل بصوتكِ.. لكن هل هو فقط من كمل يسرا الفنانة والنجمة الصاعدة؟

قلت قبل ذلك وأعيدها؛ الصوت أساسي لكن هناك مكملات ثانية؛ لأننا الآن في عصر الصورة وليس فقط الصوت، فالصورة تلعب دورا مهما لتكمل أي فنانة. الآن الناس صاروا يتابعونك لأجل موضة الجمال ولون الشعر وغيرهما من الأشياء فالناس يأخذونك قدوة لهم.

* هل تفضلين الديو؟ ومع من تفكرين مشاركته؟

أكيد أفضل فكرة الديو. هناك مجموعة من الفنانين أعشق أصواتهم؛ لكن الشخص الذي أفضل فكرة الديو معه هو برنس الغناء ماجد المهندس.

* وماذا عن الملكة أحلام؟

إنسانة رائعة للغاية وأحب الاستماع إليها ولنصائحها في الكثير من الأحيان.

* هل أنتِ راضية على كل ما قدمتِ؟

نعم أنا راضية على كل ما قدمت في فترة قصيرة جدا، ولكن تظل بالنسبة لي هذه بداية طريق طويل ومازالت هناك وأحلام لم تحقق بعد.

آراب أيدول

* ما المهرجانات التي شاركت بها هذا العام؟ وما جديدك؟

شاركت في مهرجان صيفي ضخم جدا بالمغرب؛ هو نفس فكرة مهرجان موازيين؛ وأُحييت عدة حفلات بالمغرب والخليج، وجديدي حفلات وأعراس، وكذلك أغنية ثالثة.

* أعلم أنك كونت قاعدة جماهيرية من خلال برنامج آراب أيدول.. لكن أين أنت الآن؟

لن أستطيع أن أرد على هذا السؤال؛ لكن الأهم بالنسبة لي النجاح وحب الناس لأنهما يمكن أن يختفيا، فالنجاح هو الاستمرارية. أنا الآن فنانة صاعدة تشق طريقها الفني بخطوات ثابتة.

* هل الحفلات دليل نجاح الفنان خصوصا أن هناك ازدياد في الطلبات عليك؟

طبعا الحفلات دليل على نجاح الفنان؛ فكلما كنت مطلوبا بالحفلات والأعراس فأنت فنان ناجح والناس يثقون بصوتك.

* كيف هي علاقتكِ مع الإعلام؟

علاقتي مع الإعلام طيبة جدا وعبر مجلتكم أحب أن أشكر كل الصحافة التي دعمتني سواء بالبرنامج أو بعد البرنامج.. شكرًا لتشجيعكم ودعمكم الكبير، والإعلام هو سر نجاح كل فنان.

* كيف تنظرين للانتقادات؟ وهل تصغين لها؟

هناك انتقادات أصغى لها وأنفذها إذا كانت باحترام؛ وإذا كانت العكس فأمر عليها مرور الكرام.

* ماذا يعني لكِ الجمهور والفن؟

الفن هو حياتي؛ وأجمل شيء في الدنيا أنك تفعل الشيء الذي تحبه وتحلم به. الجمهور هو الفنان.. حب الناس هو الذي يجعلك فنانا نجاحك.

سر شعبيتي

* الشعبية الكبيرة التي تحظين بها.. ما سببها؟

قربي للجمهور هو سر شعبيتي؛ ودائما أحاول أن أكون قريبة منهم أتقاسم معاهم كل شيء.. حياتي اليومية.. إطلالاتي.. حفلاتي كل شيء.

* أقرب أغنياتك إلى قلبك؟

كل أغنية أغنيها أحسها وأحبها؛ فكل الأغاني التي قدمتها كانت قريبة إلى قلبي.

* لماذا أكثر معجبيك من الرجال؟

تضحك؛ لا والله ليس أكثرهم الرجال بل تقريبا هناك تعادل من المتابعين بين البنات والشباب.

* كم عرض زواج أمامك لغاية الآن؟

وتستمر في ضحكاتها.. والله لا أقدر أعد كل مرة عرض زواج لكن كلها على السوشيال ميديا “انستقرام، تويتر، سناب شات” فأنا أعتبرها عروضا وهمية.

* أجمل هدية وصلتك من معجب؟

صراحة وصلني العديد من الهدايا؛ لكنني لا أقيمها ماديا رغم قيمتها؛ ولكن أقيمها معنويا لأنها تدل على حب هذا الإنسان.

* الكثير من الشائعات في حقك.. لماذا؟

أي فنان موجود بالوسط هو معرض للشائعات.

* أغرب وأجمل شائعة؟

أغرب شائعة أنني أجريت العديد والعديد من عمليات التجميل.

* وما سبب إطلاقهم عليك لقب “البرنسيسة”؟

هذا لقب من الألقاب التي أطلقها جمهوري علي وأعتبره تتويجا ووساما على صدري وفخر.

 

إحساس جميل

* وماذا عن الحب؟

الحب قرأت وسمعت أنه إحساس جميل؛ لكن لم أجرب معناه الحقيقي.. إلى الآن لم أعش أي قصة حب حقيقية؛ لأنني فمرحلة نضج. يمكن السنة المقبلة أقع فيه.. لا أدري ما تخبئه الأيام.

* أجمل ما في الحب؟

الإحساس بالأمان والاستقرار هذا بالنسبة لي أهم شيء في الحب.

* تركزين على الزواج أكثر أم على المستقبل المهني؟

أنا الآن مركزة على مستقبلي الفني؛ لكن إذا لقيت الرجل المناسب والحب الحقيقي قد أعتزل لأنه لا يوجد أهم من الأولاد، والفن لن يترك لي وقتا لحياتي الزوجية.

طفولتي عادية

* لنتعرف على نشأتك.. طفولتك.. دراستك؟

طفولتي كانت عادية جدا مثل أي طفل.. أما دراستي فكان تخصصي في الجامعة اقتصادا حيث درست سنتين، وبعدها قدمت على برنامج “آراب أيدول” فلم أستطع إكمال السنة الثالثة بحكم السفر والعمل.

* لو لم تكوني مطربة.. ماذا ستكونين؟

لو لم أكون مطربة كنت سأختار الإعلام لأنني أحبه جدا.

* ما الموسيقى التي تستمعين إليها؟

كل أنواع الموسيقى بكل الأنواع أستمتع بها كما أستمتع أكثر عندما أستمع إلى موسيقى جديدة.

* أهم خطوة وقرار في حياتك؟

أهم خطوة كانت بالنسبة لي هي دخول هذا المجال لانه مجال صعب؛ فأنت تصير كتابا مفتوحا للجميع، الناس كلهم يعرفون حياتك، فهي خطوة مهمة غيرت كل حياتي.

* رياضتك المفضلة؟

رياضتي المفضلة هي المشي هذه تغنيني عن جميع الرياضات لأنها تشغل كل الجسم.

* هوايتك المحببة؟

هواياتي المفضلة أحب اطبخ صراحة و كذلك عشقي للموضة و التسوق.

عنيدة

* عيب تحاولين التخلص منه؟

عنيدة وأثق في الناس بسرعة البرق.

* أكثر صفة تحبينها في نفسك؟

طموحة لأقصى الحدود.

* ماذا تعملين في أوقات فراغك؟

وقت فراغي أتسوق أو ألعب رياضة.

* كلمة توجهينها لجمهورك؟

أحب أن أقول لهم أنتم سبب نجاحي واستمراري.. شكرًا لدعمكم وكلامكم الجميل في حقي، وشكرًا لتشجعيكم، ومهما قلت فيكم فلن أكفي ولن أوفي.

* نقطة ضعفك؟

نقطة ضعفي أهلي وبالأخص أمي.

* الخطوط الحمراء في حياتك؟

الخطوط الحمراء بالنسبة لي أنني ما أفعل شيئا ضد تربيتي وأخلاقي وتقاليدي.

* ما الذي عاهدت نفسك عليه؟

أن أقدم كل شيء يشرفني في المستقبل ويشرف أهلي وبلدي.

* تاريخ ميلادك؟ وأي برج أنت؟

أنا من مواليد ٢٩/٠٤/١٩٩٢ من برج الثور.

 

اخترنا لك