باباراتزي اليقظة – زهرة الخرجي تغوص وتتحدى مخاطر الأعماق

رغم رقتها وأنوثتها تهوى الفنانة زهرة الخرجي المخاطر والتحديات، وتجمع في شخصيتها الكثير من التناقضات، فهي رقيقة كالنسمة لكنها أيضاً صلبة كالجبال، تعشق الغوص في أعماق البحار لاكتشاف عالمها الخفي، والاستمتاع بما منحه الله للإنسان من نعم لا تعد ولا تحصى، إلى جانب عشقها لفنها وجمهورها.

بابارتزاي «اليقظة» التقط لها صورا وهي تمارس هوايتها المفضلة (الغوص) برفقة الكابتن هبة القبندي.

تقول زهرة: «في الماضي كنت أمارس هواية الغوص والتزلج على الماء والسباحة، وكنت أرسم ومازلت، وكذلك أمارس الرياضة بمختلف أنواعها كالرقص الإيقاعي، والسامبا والصالصة والشرقي، وذلك قبل الزواج وأحاول الآن العودة إلى ممارسة الرياضات التي كنت قد أهملتها، وأمارسها عادة في سفراتي إلى شرم الشيخ والغردقة، وكنت قد تعلمتها في شرم الشيخ وساعدتني هذه الهواية على اكتشاف عالم البحار، وهو لا يخلو من الخطورة، وكنت أغوص إلى الأماكن التي تضم مناظر جميلة، في البداية كانت هذه الهواية ترهقني وأصبت عدة المرات من جرائها، لأن الجهاز والثياب الخاصة بها ثقيلة، وبعد ذلك تأقلمت معها وساعدتني الرياضة كثيراً في ذلك، وكذلك ساهمت في منحي لياقة كبيرة على المسرح، وكل أسبوعين أمارس السباحة وأكسب لوناً برونزياً، وهذه الهواية تعطيني صبراً وقدرة كبيرة على التحمل».

صفحة جديدة 1

اخترنا لك