زهرة عرفات: لن أتوب من الفن!

زهرة عرفات

بعد ثلاث سنوات تودع “زهرة الخليج”

زهرة عرفات: لن أتوب من الفن!

 

جمال العدواني التقى النجمة زهرة عرفات في حوار صريح جدا وواضح.. حاولت أن تضع النقاط فوق الحروف عن أكثر من مسألة.. لكن تبقى زهرة تتمتع بعفوية وتلقائية.. بالإضافة إلى بساطتها وإحساسها القوي في تقمص مختلف الأدوار والشخصيات.

ماكياج: آلاء دشتي

صالون: آلاء بيوتي

تصوير: يوسف الفيلكاوي

  • تعودنا منك الحرص الدائم على تقديم كل ما هو جديد ومختلف على مستوى الدراما.. وجمهورك يريد أن يعرف ماذا لديك من أعمال لموسم شهر الخير؟

حقيقة لدي حاليا ثلاثة مسلسلات لشهر رمضان، حيث انتهيت من تصوير عملين والثالث ما زلت أصور في مشاهدي.

  • وما هذه الأعمال؟

المسلسل الأول بعنوان “أي دمعة حزن لا” للمخرج محمد القفاص، والمسلسل الثاني “الحب شيء آخر” للمخرج سائد الهواري، وحاليا أصور المسلسل الثالث “عطر الجنة” للمؤلف حمد بدر.

  • من أكثر تصريحاتك الصحفية التي جذبتني عندما قلت المسلسلات تسوق باسمي ألا ترين في ذلك جرأة؟

أنا لم أصرح بهذا الشيء، بل قلت إن اسمي يسوق ولم أتطرق إلى المسلسلات، بمعنى أن اسمي من ضمن مجموعة أسماء عليها طلب لأنها تسوق، فأنا أصر على أنني لم أقل هذا التصريح.

  • أفهم من كلامك بأن اسمك مطلوب لكن غير مسوق لعمل معين بالذات؟

نعم بالضبط، أنا اسمي مطلوب من قبل المحطات والمنتجين لمعرفتهم التامة بأن لي قبولا، أما إن اسمي يسوق لا أعتقد، مع أني أتمنى أن أصل إلى هذه المرحلة.

  • لكنك وصلت إلى مرحلة تفرضين فيها شروطك على المنتج قبل بدء بالتصوير؟

بالفعل لدي ثلاثة شروط في حال توافرها في العمل أوافق على المشاركة دون تردد، لكن في حال عدم توافرها أعتذر.

  • هل ترينها شروطا أساسية في العمل؟

طبعا شروط أساسية ولا بد أن تتوافر لي.

  • وما هذه الشروط المهمة برأيك؟

لن أبوح بها خاصة في عملي.

أساسيات وضروريات

  • لكن يوجد كثير من الفنانين عندهم المادة أهم من الأمور الأخرى في العمل الفني؟

طبعا لا أكذب عليك، المادة تعتبر من الأساسيات والضروريات، فلن أقول لك إني عاشقة الفن للفن بل أنا أحب الفن لكن المادة أساسية، ولا أحد يعمل بالمجان، وكما تعلم يا جمال إذا كان العمل مخدوماً إنتاجياً فسيظهر بصورة مميزة للمشاهد، فإذا المنتج خدم عمله ووفر له كل الإمكانيات الإنتاجية من ناحية القصة والأبطال والمخرج ومواقع التصوير سيظهر العمل بصورة مميزة وسيصل للمشاهد.

  • لكن أجرك مرتفع نوعا ما؟

أستحقه، وصدقني أعمل بالأجر الذي يرضيني، لأنني اكتشفت في أعمالي الأخيرة أنني كنت ظالمة لحالي، بمعنى كنت في أعمالي السابقة أتواضع.

  • كيف؟ وضحي؟

من خلال أعمالي التلفزيونية الأخيرة، وتعاملي مع مجموعة من الفنانين اكتشفت قدر نفسي، بل عرفت بأني أعتبر أفضل بكثير من الموجودين فنيا لذلك لابد أن أقدر نفسي أفضل تقدير.

  • أفهم من كلامك بأن زهرة عرفات قدرت حالها في وقت متأخر؟

بالعكس أنا طوال عمري أقدر نفسي لكن اكتشفت متأخرا بأن هناك أشخاصا يأخذون تقديرا واهتماما لا يستحقونه، بل أعلنت أمام عدد من الفنانين بأني لن أتواضع فنيا بعد اليوم لأني عرفت قدر نفسي.

  • يقال إنك فنانة مختلفة عن غيرك؟

أنا فنانة مخلصة لعملي جدا، قد أكون متعبة نوعا ما وقت الاتفاق، لكن بعدما توضع النقاط فوق الحروف أكون إنسانة ملتزمة جدا في عملي، وأعطيه حقه وزيادة. في المقابل تجد بعض الفنانين يدخلون موقع التصوير غير حافظين ولا يعرفون ماذا سيفعلون وبالتالي لا التزام ولا حرص، بل همهم ارتداء الفساتين والبدل، ويظهرون في أبهى صورة. لذلك عرفت قدر نفسي وأعطيها حقها وأطلب الأجر المناسب، واسمي لن أتنازل عنه.

أداء متواضع

  • هل حصل معك مواقف مع فنانين غير ملتزمين وانفجرت في التصوير؟

بلا شك عندما تحضر إلى موقع التصوير وأنت في كامل حسك وتقمصك للشخصية وتجد فنانة أو فنانا لا يعرف كيف يؤدي المشهد بالشكل الصحيح، بل يعيد الجملة أكثر من 50 مرة لكي يقولها بالشكل الصحيح، في المقابل أنت تفقد طاقتك ونشاطك بتواضع أداء هذا الفنان، لذلك هناك مجموعة من الممثلين لا أود أن أتعامل معهم، لأنهم متعبون في التصوير. وهذا ليس كلامي بل هناك مجموعة من الفنانين الملتزمين لديهم دراية تامة بهذه القائمة من الممثلين غير الملتزمين، حيث أداؤهم متواضع جدا.

  • هل هم من فئة الفنانين الشباب؟

لا بالعكس نحن نقف مع الفنانين الشباب لأنهم بحاجة إلى أحد يقف بجانبهم ويدعمهم، لكن المصبية بأن هناك أسماء معروفة يدعون النجومية، ويحبون البهرجة الإعلامية وهم للأسف بموقع التصوير أداؤهم متواضع جدا ومتعبين في التصوير.

  • معقولة يا زهرة؟

نعم، يوجد ممثلون يعطون لأنفسهم في الصحافة أكبر من حجمهم الطبيعي، بل يفبركون أخبارا في الصحافة لكي يحصلوا على نجومية مزيفة، وهناك توجه من الفنانين الملتزمين بأنهم سينسحبون عنهم، ولن يعملوا معهم لأنهم أشخاص متعبين جدا.

  • هل نطلق عليهم أشباه الفنانين؟

صدقني يا جمال هؤلاء غير فنانين، فأنا شخصيا عملت مع أناس ليس مكانهم الوسط الفني.

  • أين مكانهم برأيك؟

يكفيهم أن يكونوا أبطال فيديو كليب أو عرض أزياء أو أي شيء غير الفن، فهم يعيشون في كذبة كبيرة.

جوكر الدراما

  • تعتبرين جوكر الدراما الخليجية لتجسيدك العديد من الشخصيات المركبة والمعقدة حيث أبدعت في تقديمها لكن سؤالي.. هل ترين نفسك بالفعل جوكر وتقدرين على تقديم كل الأدوار والألوان الدرامية؟

والله أرى بأن لدي طموحا يصل أفاقه للسماء، ولدي العديد من الأدوار أود أن أقدمها إذا سنحت لي الفرصة، خصوصا الفئة العمرية التي تخصني حيث إنني مستعدة أن أقدم مختلف الأدوار والشخصيات لكن في حدود عمري.

  • تتمتعين بشباب دائم أتصور أنك لم تتعدي سن الأربعين؟

(ترد ضاحكة) بل تعدينا هذه المرحلة.

  • لكن لم يضرب جرس الخمسين؟

أكيد لا، ما زلت في فترة الأربعينيات.

  • ما ردك على بعض الفنانات اللاتي يردن أن يجسدن جميع الأدوار حتى أدوار المراهقة والجامعة رغم أن أعمارهن كبيرة بحجة أنهن فنانات ويجسدن كل الأدوار؟

برأيي أين المنطق في هذا الأمر؟! فأنا مستحيل كوني في فترة الأربعينيات أن أجسد دور بنوتة وتدرس في الجامعة، فهذا الأمر مرفوض ولا يمكن أن أقدمه.

  • لكننا نلاحظ أيضا في بعض الأعمال عدم تجانس الممثلين مع بعضهم البعض من حيث العمر، فالأب قريب من الابن والأم قريبة من البنت أليس هذا تناقضا؟

يوجد ممثلون أشكالهم ما تظهر سنهم الحقيقي وبالتالي يساعدهم ذلك أن يقدموا هذه الأعمال. ولو نظرت للحياة فأنا أولادي أكبر مني وهم في مرحلة الشباب.

خلافات فنية

  • دائما نلاحظ بأن اسمك يتداول في مسألة الخلافات الفنية مع بعض الممثلات رغم أن قلبك وبيتك مفتوحان للجميع.. فكيف تبتعدين عن جو التوتر والشائعات والضرب من تحت الحزام؟

ربما أنت يا جمال قريب مني منذ بدأت العمل الفني، صدقني عندما لا يكون عندي شغل خصوصا في الفترة الأخيرة أبتعد عن أجواء الفن، لأني أجعل كل وقتي لأولادي وبيتي لأنهم الأهم من كل شيء. فأنا بعيدة كل البعد عن مهاترات الوسط الفني، ولا أغير من أي فنانة كانت، لأني أعرف قدر نفسي، والذي أجد منه مضرة “أرفع الجام”، فأنا بطبيعتي إذا تضايقت من شخص ما أصارحه.

  • ألا تخشين من ردة الفعل؟

بل أقولها بطريقة منطقية و”اللي ما في فائدة أبتعد عنه”.

  • بحكم معرفتي التامة بأنك فتحت بيتك فندقا بالمجان لبنات بلدك البحرينيات من أجل أن تفتحي لهن باب رزق لكن لم تنالي منهن إلا الأذية والحسد والسحر؟

كل واحد يعمل بأصله، فقد كنت أود أن أفتح باب زرق لهؤلاء الفنانات ولم أكن أنتظر منهن شكرا ولا مقابلا، لكن للأسف بعضهن خذلنني، وأكثر فنانتين بحرينيتين أنا متواصلة معهما حتى الآن الممثلة أميرة محمد ولطيفة المجرن.

  • بعد كل هذه السنوات هل ندمت لأنك فتحت بيتك لهن؟ وهل ستكررينها مرة أخرى؟

لست ندمانة لما فعلت لكن لن أفتح بيتي لأحد مرة أخرى أبدا.

  • تفاجأت بخروجك من برنامج زهرة الخليج وإسناده لفنانة أخرى بعد ثلاث سنوات من التميز والنجاح.. ما تفسيرك لهذا الموضوع؟

بالفعل تركت برنامج “زهرة الخليج”، ربما القائمون على المحطة لا يرون أنني كفاءة لكي أستمر معهم. ولا أريد أن أعلق على هذا الموضوع أكثر وأكتفي بذلك.

  • لماذا تخلوا عنك بعد هذا النجاح؟

الجواب ليس عندي، بل عندما أعطوني القرار لم أناقشهم في ذلك، وتقبلته بروح رياضية، وأتمنى لهم التوفيق.

  • معقولة يا زهرة؟

أنا أعرف الأسباب الحقيقية لاستبعادي لكن ليس من حقي أن أذكرها.

أربعة برامج

  • سبق وكانت لك عدة تجارب في التقديم التلفزيوني؟

بالفعل كان لي أربعة برامج على مختلف المحطات وهي: أحلام، الدوار، بنات حواء، وزهرة الخليج.

  • هل توجد عروض أخرى للتقديم؟

نعم يوجد أكثر من عرض لكنني سأختار الأفضل لي.

  • لماذا نراك على بساطتك في التقديم عكس التمثيل حيث تقدمين نماذج من المجتمع؟

شخصيتي في التقديم تكون حقيقية، لكن في التمثيل أنا أقدم ما هو مكتوب في الشخصية.

  • قلت.. أحب أن أقدم شخصية المرأة الحقيقية الشعبية وليست النماذج البلاستيكية؟

بالضبط كما قلت، أعشق البساطة، حتى في حياتي العادية لا أحب أن أكلف حالي ماكياجا وملابس وغيرهما من الأمور، بل أحب أن أظهر بطبيعتي، وتناسبني الأجواء التراثية، والشعبية قريبة مني.

  • البعض ينتقدك إذا لم تكوني أنيقة في ارتداء الملابس الماركة والماكياج البارز وغيرهما.. لماذا لا تنفقين على حالك؟

(تضحك) الموضوع غير مرتبط بالإنفاق، ربما ألبس وأضع ماكياجا من غير بهرجة، فالمسألة غير مرتبطة بالغلاء أو الرخص، فلو تلاحظ أثناء ما كنت أقدم برنامج “زهرة الخليج” كنت أظهر في أبهى صورة كلبس وماكياج وغيرهما، وهذا ليس معناه بأني لا ألبس في المناسبات، بالعكس أحب الأناقة والجمال.

  • لكن كونك فنانة لابد أن تكوني قدوة لهذا الجيل؟

أتساءل هل القدوة باللبس والماكياج أم بالتصرفات والتعامل؟! سوف أزعل منك يا جمال.

  • هذا كلام الناس وليس كلامي؟

إذا يبحثون عن قدوة في اللبس فليذهبوا لعارضات الأزياء وغيرهن، نحن نقدم شخصيات حقيقية بكل بساطتها، تعيش معنا في المجتمع.

تفاؤل وأمل

  • ربما تكونين أكثر فنانة قدمت أدوارا فيها بكاء وحزن وشجن.. ألم يحن الوقت للابتعاد عن هذه الأجواء واستبدالها بالفرح والابتسامة؟

بالضبط جميع أعمالي هذا الموسم فيها جرعة من الضحك والتفاؤل والأمل وبعيدة عن الحزن والبكاء.

  • سؤالي قد يحرج الكثير من الفنانات وهو عن عمليات التجميل، حيث صرحت بأنك لم تخضعي لعمليات التجميل بل أخذت حقن بوتكس؟

من فينا لم يأخذ هذه الحقن حتى بنات عمر 16؟!

  • هل أنت مستعدة لأن تغوصي في بحر عمليات التجميل؟

صدقني اليوم مشغولة في هذا الموضوع، كثير ما أقرأ صحافة وإعلام وأجد توجيه أسئلة للفنانة هل عملت عمليات تجميل؟ وللأسف تنفي ذلك مع أن ملامح وجهها تفضحها، لكن ما الفائدة من وراء مثل هذه الأسئلة لكي يستفيد منها القارئ؟!

  • لا تهربي من سؤالي؟

سأخضع لعمليات تجميل إذا وجدت حاجة لها وبارتياحي.

  • اتجهت في فترة من الفترات وعملت تاتو أليس كذلك وكدت تقاضين الصحفي الذي نشر هذا الخبر الذي أثارك جدا بل من وراءه انتقدوك بشدة؟

لأن الصحفي المؤدب الخلوق كتب الخبر بطريقة سخيفة، وكان يمكن أن أرفع عليه قضية، الموضوع باختصار أنني عملت تاتو حواجب في بيروت، فقام الصحفي المؤدب ابن الناس وكتب أنني عملت تاتو في مكان ما في جسدي، أليس هذا الكلام عيبا؟ وأنا لست طفلة لكي أتكلم في هذه المواضيع.

  • هل تتفقين معي في جرأة بعض الممثلات “المتواضعات فنيا” حيث يفتحن المجال لكثير من الناس يتجرؤون عليهن بنظرة سيئة؟

لا أعرف بماذا أرد عليك؟! فاليوم عندما كنت برفقة صديقتي آلاء دشتي فتحت هذا المجال وقلت، ماذا يريد الناس اليوم من الفنانة؟ لماذا يرون دائما أننا غلط؟ فهل لأننا غير محجبات، مع أنه يوجد كثير منا محجبات. وفي كل مجال هناك الجيد والسيئ، ولن أبالغ لو قلت بيننا بنات ناس ويحافظن على صلواتهن. بالنسبة لي هذه وظيفتي ومصدر رزقي وأنا أستغرب عندما يقولون لي متى تتوبين؟! هل هناك أحد يتوب من وظيفته ويجلس في البيت؟!

  • هل تتضايقين عندما يقولون متى تتوبين من الفن؟

نعم، “متى تتوبين” ماذا يعرفون عن حياتي لكي يسألوني هذا السؤال؟ فهم لا يعرفون كواليس حياتي. لماذا حكموا علي بأني امرأة خاطئة لأنني ممثلة؟ بل هذه وظيفة. وصدقني كل الوظائف تتشابه في كواليسها.

بوابة الفن

  • دعينا نكون أكثر صراحة.. بوابة الفن مفتوحة للكل دون استثناء ولها ضرائب معينة للنجومية؟

لا تحاسبني على فعل غيري أو فنانة ما فعلت عملا مشينا فليس من حقك أن تحاسبني، إذا رأيت شيئا أنا قمت بفعله فحاسبني، فالله سبحانه وتعالى يقول }ولا تزر وازرة وزر أخرى{ فلماذا تحملوننا وزر غيرنا؟ ومهما فعلت فلن ترضي الكل، لكنني راضية عن حالي.

  • هل صحيح أن لديك أمنية هذا العام زيارة البيت الحرام والحج؟

من منا لا يتمنى ذلك فأنا اعتمرت مرتين.

  • هل الحج مرتبط عندك بالحجاب؟

ليس شرطا، فأنا ذهبت للعمرة مرتين، لكن لا أدري ما شعوري بعد قضاء مناسك العمرة في حينها، لكن في كل الأحوال داخل نفسي أنا أؤدي وظيفة في الفن أنجزها وأذهب إلى بيتي باحترامي.

  • سؤالي واضح.. هل ستتوقفين؟

لا أعتقد، لأني لا أعمل شيئا خطأ لكي أتوب. فلم أذهب عمري إلى حفلات ماجنة، وجميع علاقاتي يسودها الاحترام والأدب، فوجودي – بالنسبة لي – بالوسط صحي، وأجري الذي أتقاضاه هو مصدر رزقي، وفاتح بيتي بكل احترام وتقدير.

  • ترحبين بالمشاركة في الدراما المصرية لكن هل القائمون على الفن في مصر يؤمنون بالموهبة الخليجية في أعمالهم؟

نعم بكل تأكيد، بدليل أنه توجد شركات إنتاج مصرية تتجه للإنتاج في الخليج خصوصا في ظل الأوضاع الراهنة التي تمر بها مصر، كذلك لإيمانهم بقوة الدراما الخليجية ونجومها.

  • عودتك إلى البحرين بعد استقرارك لعدة سنوات في الكويت هل تشعرين بالندم لهجرتك من الكويت؟

لست نادمة لعودتي للبحرين لأن أولادي استقروا بين أهلهم وناسهم والجو الأسري، لكنني وأبنائي دائما نحن للكويت وأهلها، بل أعترف لك بأن قلبي متعلق جدا بالكويت، فتخيل أنني لا أعرف أماكن كثيرة في البحرين بقدر ما أعرفها في الكويت، وأنتهز كل فرصة لكي أتسوق من الكويت.

قسمة ونصيب

  • الزواج ليس عيبا ولا حراما.. هل لديك الرغبة في تكرار التجربة الثالثة؟

ليس في بالي شيء لكنه يبقى قسمة ونصيب.

  • في لقاء سابق مع الفنانة هدى حسين لـ “اليقظة” قالت لا أمانع من الزواج من شاب يصغرني بـ 20 عاما فلو الأمر حصل معك تقبلين؟

لا تقارني بتصريحات زميلتي التي أكن لها كل الحب والود، لكن بالنسبة لي شخصيا من الصعب جدا أن أتزوج بشاب بسن أولادي.

  • هل أنت محظوظة بالزواج؟

صدقني مسألة قسمة ونصيب.

  • خضعت لعدد من اللوكات الجديدة بلمسات خبيرة التجميل آلاء دشتي حدثينا عن هذا التعاون؟

آلاء دشتي اسم معروف وغني عن التعريف، ولها استايلها الخاص، وسعدت بالتعاون معها، حيث أظهرتني بصورة مغايرة ومختلفة أحببتها، إضافة إلى ذلك هي إنسانة سلسة وراقية في التعامل ومرنة وعفوية وتمتلك موهبة مميزة في لمساتها.

  • ماذا عن أولادك؟

محمد يدرس في الحقوق، ووفاء تدرس في أدب إنجليزي، وعبدالله لا يزال في الصف السابع.

  • ما تعليقك على الفتاة التي انتحلت شخصيتك في حسابك الشخصي على الأنستجرام؟

ليس لدي أي حساب على الأنستجرام، وكل الموجودين أشخاص غير حقيقيين،

فهؤلاء أشخاص مرضى ولهم أهداف، فتوجد واحدة منتحلة شخصيتي قد اتفقت مع منتج على عمل بصفتي أنا. لذا أقول عبر “اليقظة” ما عندي أي حساب على الأنستجرام، فقط لي حساب على تويتر وهو .zahraarafat2000

صفحة جديدة 1

اخترنا لك