Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

زهير مراد يسجن الجمال والحب في قفص فضي

زهير مراد

أقفاص ذهبية تزداد تألقا تحت أشعة الشمس، لتكشف عن قامات شامخة متباهية هذا الصيف.

زهير مراد يحتجز ملهماته وراء قضبان حالمة. ستائر من نور تضفي رقة متناهية إلى ملامح الأنوثة النابضة فرحا. لتتجسد في كافة أشكالها، متفننة بسحرها وإغرائها.

سلال محبوكة بخيوط السعادة تزهر تصاميم فضفاضة تشبه أقفاصا مصنوعة ببراعة ومنحنيات وحركات منسقة مع القرينول والذيول والأشرطة الأثيرية والفتحات المتألقة مع تفاصيلها الدقيقة.

تصاميم مصقولة بخيوط الفضة حيكت بسلاسة لابتكار فساتين قصيرة مثيرة وخطوط تجسد روعة الأناقة. أما فساتين السهرة فتتميز بطولها المتفاوت مع الذيول الساحرة.

سحر الأنسجة والزخرفات يشكل هالة من الزركشة والزينة والتعريشات المصنوعة من الدانتيل والتطريز المشغول بشغف.

وهنا التشعبات لا تقاوم مع تصاميم حديدية متألقة التشابك بانسجام وتناغم. إنه عرض الإطلالات المذهلة والظلال النابضة بالأناقة. الألوان تبدأ بالأبيض البلوري وتنتهي به.

ومن بعده تمر المجموعة في تهاود بين الخشب الوردي والأزرق الداكن والأخضر الفاتح والرمادي البراق والقرمزي الصاخب.

أزياء زهير مراد

فتحات الظهر الأخاذة والتكويرات الجذابة والأنسجة  غير المتناسقة تجتمع في تصاميم واسعة وفضفاضة تنقلنا إلى أماكن من ضوء.

فينهض الجسد المتحرر من إغراء الرغبة بأقمشة متقطعة وأنسجة من التول إلى الأورجانزا والجزار والكريب الحريري والميكادو والأقمشة المقصبة والغيبور والموسلين تجتمع كلها لتحلق في أبعد الأماكن حاكية لغة الأنوثة.

وتأتي اللوحة الأخيرة لتكلل العرض ثوب زفاف فيه من الرهبة الكثير، يجمع بين فخامة الإطلالة والطرحة الملكية المذهلة.

اخترنا لك